الأخبار

نتنياهو إلى قبرص الثلاثاء لبحث ميناء عائم لغزة

25 تموز / يوليو 2015. الساعة 12:27 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - ترجمة صفا

كشفت مصادر عبرية النقاب عن نية رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" زيارة جزيرة قبرص الأسبوع القادم ومن بين الملفات المنوي بحثها فكرة إنشاء ميناء بحري عائم في المياه الإقليمية القبرصية لصالح قطاع غزة.

وذكر موقع "والا" العبري أن الزيارة  الخاطفة ستتم الثلاثاء القادم حيث سيلتقي بالرئيس القبرصي "نيقوس انستسياديس"، وسيتم البحث في ثلاثة ملفات هامة وهي التعاون بين "إسرائيل" وقبرص في مجال الغاز الطبيعي، وكذلك إمكانية مساهمة قبرص في إعمار غزة عبر استضافة ميناء عائم في مياهها الإقليمية لصالح القطاع.

في حين يتمثل الملف الثالث بمساهمة قبرص في استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المتعثرة.

وقال الموقع إن احد الأفكار التي سيتم التباحث حولها والتي تمت دراستها خلال العام الأخير تتمثل في إقامة ميناء بحري عائم في المنطقة البحرية ما بين قبرص وغزة والذي سيستخدمه سكان القطاع تحت مراقبة وإشراف أوروبي.

ضغط أوروبي

وكان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان كشف في الفترة الماضية عن تلقيه تأكيدات أوروبية أن الاتحاد الأوروبي يضغط من أجل المساعدة في إنهاء "الصراع المدمر في غزة" عبر خطة لتطوير الميناء، وتدشين ممر مائي في لارنكا بقبرص وذلك لعبور الأشخاص والبضائع من وإلى قطاع غزة.

وأكدت الباحثة في قسم الشرق الأوسط بالمرصد ساندرا أوين، في مقابلة من جنيف، أن الاتحاد الأوروبي يضغط لتطوير ميناء غزة وتدشين ممر مائي يربطها مع باقي دول العالم عبر الميناء القبرصي، مع وجود مراقبين دوليين بما يضمن عدم تهريب السلاح. وبحسب التقارير فإن الاتحاد الأوروبي لا زال ينتظر جوابا نهائيا حول الموضوع بعد عرضه على إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وأشارت إلى أن المرصد قدّم ورقة عمل تفصيلية للاتحاد الأوروبي ووزراء خارجية دول الاتحاد تضمنت الخطوات العملية والأبعاد القانونية لتشغيل الميناء وتدشين الممر المائي.

ولفتت إلى أن المرصد أجرى حملة واسعة من المراسلات استهدفت صناع القرار على مستوى الاتحاد الأوروبي ودول الاتحاد لدفعهم من أجل التحرك جهة دعم تدشين ممر مائي يصل بين غزة والعالم الخارجي كـ"أساس حقيقي لإنهاء الحصار وتفكيك الأزمات الانسانية الناتجة عن حصار قطاع غزة".

وكان المستشار القانوني للمرصد إحسان عادل حذّر من أن رفض إسرائيل إنشاء ممر مائي لقطاع غزة في مباحثات القاهرة بعد الهجوم الاسرائيلي صيف العام الماضي يبقى حصار القطاع مستمرًا، ولا يخدم الاستقرار في المنطقة.

وقال عادل إنه يفترض بالمجتمع الدولي التمسك بمقترح إنشاء الممر المائي والمضي بتنفيذه "إذا كان معنيًا بفك الحصار عن القطاع، ومعترفًا بأن سكان غزة هم بشر من حقهم العيش بحرية". وأكد أن تنفيذ المشروع سيضمن لسكان القطاع حقوقهم الأساسية، ومنها حقهم في التنقل والعيش بكرامة.

ع ص/ق م

الموضوع الســـابق

شيفر:علاقتنا الأمنية مع السلطة عميقة وحقيقية

الموضوع التـــالي

اشتيه يدعو لحكومة وحدة تلتحق بها كل الفصائل


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل