الأخبار

إجراءات أمنية مشددة ببنغلادش بعد إعدام زعيم إسلامي

12 نيسان / أبريل 2015. الساعة 07:10 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

رفض قمرالزمان التماس عفو الرئيس البنغلاديشي عبدالحميد
رفض قمرالزمان التماس عفو الرئيس البنغلاديشي عبدالحميد
تصغير الخط تكبير الخط

دكا - صفا

عززت السلطات البنغلاديشية الاجراءات الأمنية الأحد بعد إعدام أحد قادة الأحزاب الإسلامية والذي اتهمته بتنفيذ "مجزرة خلال حرب الاستقلال عام 1971 ضد الباكستان".

وأعلنت الشرطة في بنغلاديش نشر قوات إضافية في العاصمة ومدن كبيرة عدة، غداة تنفيذ حكم الإعدام بمحمد قمر الزمان ثالث قيادي في حزب الجماعة المتشدد.

وحكم على محمد قمر الزمان (62 عاما) بالإعدام في مايو 2013 من قبل "محكمة الجرائم الدولية" الباكستانية لإدانته بعمليات قتل جماعي وتعذيب وخطف.

ونفذت العقوبة بعدما رفضت المحكمة العليا في بنغلايدش الاثنين طلب استئناف قدمه قمر الزمان للطعن بالحكم.

وحزب "الجماعة" هو أكبر الاحزاب المتشددة ومتحالف مع الحزب الوطني لبنغلاديش أكبر احزاب المعارضة بزعامة خالدة ضياء، والذي يسعى الى اطاحة حكومة الشيخة حسينة واجد.

وبحسب الاتهام، فان قمر الزمان كان أحد قادة ميليشيا البدر الموالية لباكستان.

وقال المدعون ان قمر الزمان أشرف على المجزرة التي ذهب ضحيتها 120 قرويا أعزل على الأقل في قرية سوهاغبور الشمالية خلال حرب الاستقلال عن باكستان عام 1971.

وكان الدفاع أكد من دون جدوى ان اتهامات النيابة العامة مليئة "بالتناقضات".

ويتهم المتشددون الحكومة باستخدام "محكمة الجرائم الدولية" التي انشئت عام 2010 لإسكات المعارضة أكثر من إحقاق العدالة.

ووجهت الجماعة دعوة إلى يوم صلاة اليوم الأحد واضراب وطني الاثنين احتجاجًا على "قتل مبرمج من قبل الحكومة للكاتب والصحافي" قمر الزمان.

#بنغلادش

م ت / ع ا

الموضوع الســـابق

الفيصل: فرنسا تطرح أفكارا لتحريك عملية التسوية

الموضوع التـــالي

عاصفة الحزم تقصف كهوفا حولت لمستودعات أسلحة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل