إزالة الصورة من الطباعة

العالم قلق من تغير المناخ بصمت

أفاد مسح أجرته شركة عالمية لأبحاث السوق في 29 دولة، أخيراً، بأن أغلبية المشاركين في المسح، يشعرون بالقلق تجاه أزمة المناخ بمقدار قلقهم من «كوفيد 19»، وأن نسبة 71% منهم يعتقدون أن تغير المناخ، وعلى المدى الطويل، يشكل أزمة خطيرة كما الجائحة الحالية.

ووفقاً لموقع إخباري، أشارت جميع مقاييس مسح «يوم الأرض لعام 2020» بعد استطلاع آراء العديد من المنتجين الرئيسيين والمستهلكين والسكان، إلى أن غالبية المواطنين الذين أدلوا برأيهم يعتبرون تغير المناخ جانباً مهماً يجب التقدم به قدماً، ما بعد جائحة فيروس كورونا.

وقد سجل المشاركون الصينيون موافقتهم مع هذا الطرح بنسبة 87%، أعلى من أي دولة أخرى، بينما وافق 59% من الأميركيين والأستراليين، فيما لم يوافق 38% فقط من الذين أدلوا بآرائهم.

وقد أظهر الاستطلاع وفقاً لشركة الأبحاث أنه حتى عندما تكون وسائل الإعلام مشبعة بالأخبار اليومية عن «كوفيد 19»، وتحتل عناوين الصحف، وتقارير الصحافيين، فإن الناس ليسوا قصيري النظر، وأن نسبة كبيرة من السكان حريصون على منع حدوث ضرر لا يمكن إصلاحه للبيئة سواء في إنفاقهم أو خياراتهم.

وقد أفاد 65% ممن شملهم الاستطلاع عن رغبتهم في أن تعطي الحكومات أولوية لانتعاش الاقتصاد البيئي الأخضر، ما أن ترفع إجراءات الإقفال التام بسبب الفيروس التاجي المستجد. وشدد المشاركون من الهند والصين والمكسيك على هذا التوجه، مع إصرار نسبة 80% على ضرورة اتخاذ إجراءات مستدامة نظيفة.

وقال ما نسبته 44% إلى 48% إن الانتعاش الاقتصادي من الجائحة لا يجب أن يبطل التدابير التنظيمية البيئية، وأي شكل من التعافي يجب أن يكون مسؤولاً في مجال البيئة.

ولم يشتمل المسح على أسئلة متعلقة بـ «كوفيد 19» فحسب، وإنما أيضاً أسئلة عن عادات الناس في وجه تغير المناخ، وفيما لم يتغير بشكل عام سلوك المستهلك أو نمط الحياة عن آخر استطلاع للشركة في عام 2014، إلا أن فئات معينة شهدت تغييراً كبيراً. في بريطانيا، على سبيل المثال، قال 70% ممن شملهم الاستطلاع أن الحكومة سوف تخيب أملهم إذا لم تتخذ إجراءات حالية لمنع أسوأ تأثيرات التغير المناخي.

وقال 59% إنهم سينظرون في عدم التصويت لمرشحين لا يتعهدون باتخاذ إجراءات كافية للحد من أزمة المناخ.

وأفادت نسبة 57% من إجمالي المشاركين الذين شملهم الاستطلاع بأنهم سوف يتجنبون شراء منتج يحوي الكثير من العبوات البلاستيكية، مع موافقة 80% من سكان كوريا الجنوبية بشدة على ذلك، كذلك 71% من الصينيين.

وقد احتلت كوريا الجنوبية المرتبة الأولى في فئة أخرى أيضاً، حيث وافق 70% على فكرة تجنب شراء سلع جديدة وإصلاح ما لديهم، أو شراء منتجات مستعملة بدلاً عنها كوسيلة للحد من النفايات الزائدة.