إزالة الصورة من الطباعة

وفاة والدة الأسير إبراهيم حامد

توفت ظهر اليوم والدة الأسير إبراهيم حامد من بلدة سلواد شرقي مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى بوفاة والدة الأسير القائد حامد والمحكوم بالسجن المؤبد 54 مرة.

وكان الاحتلال قد اعتقل الأسير حامد قائد كتائب الشهيد عز الدين القسام في الضفة بعد مطاردته وملاحقته لثمانية أعوام، وتمكنت قوات الاحتلال من أسره بتاريخ 23 \ 5 \ 2003 بعد اقتحام منزله في مدينة رام الله.

والأسير حامد متزوج منذ عام 1998 ولديه من الأبناء "علي" و "سلمى"، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في التاريخ والعلوم السياسية من جامعة بيرزيت، وعلى الدبلوم في الدراسات العليا في التاريخ، إضافة إلى كونه يحمل شهادة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة بيرزيت وكان قد تبقى له منها مناقشة الرسالة التي تعثرت بفعل الاعتقال.

كما عمل الأسير إبراهيم حامد في حقل البحث الأكاديمي في مركز أبحاث جامعة بيرزيت في موضوع التاريخ الفلسطيني الحديث - القرى الفلسطينية المدمرة 1948، وأنجز كتابين حول قريتين هما: زرعين (تمت طباعته)، كفر عانة ( لم يطبع).

وبعد اعتقاله ومروره برحلة شاقة في التحقيق الذي أبدى فيه صمودا أعجز الاحتلال، وضعه الاحتلال في العزل الانفرادي لمدة سبع سنوات منعه فيها من زيارة أحد من عائلته.