إزالة الصورة من الطباعة

دائرة اللاجئين بحماس تدعو "الأونروا" لتحمل مسؤولياتها أمام تحدي "كورونا"

طالبت دائرة شؤون اللاجئين في حركة "حماس"، مساء الخميس، "الأونروا" بتحمل مسؤولياتها في القيام بدورها المنوط بها حيال حماية اللاجئين، وأن تقوم بتنظيم أنشطة خاصة داخل المخيمات في إطار مكافحة وباء فيروس "الكورونا"

ودعت الدائرة في بيان وصل (صفا) المفوض العام للأونروا "فيليب لازاريني"، برصد موازنات اضافية لمخيمات اللاجئين، لتغطية احتياجات السكان واحتياجاتهم في حالات الطوارئ والحجر الصحي.

وأكدت على ضرورة دعم مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عمليات الأونروا الخمس، وتعزيز إمكانياتها الضعيفة وتزويدها بكل وسائل الحماية والوقاية وتوفير المستلزمات الطبية للمخيمات من أجهزة عناية مركزة وأجهزة تنفس وتوفيرها في عيادات الأونروا.

وحثت على الاستمرار في تقديم خدمات الأونروا الصحية والبيئية والإغاثية ضمن خطة الطوارئ،  بما يكفل تخفيف الازدحام داخل المرافق الصحية والإغاثية والحفاظ على حياة وسلامة اللاجئين.

وشددت على تحمل "الأونروا" مسؤولياتها الكاملة تجاة اللاجئين في قطاع غزة، لجهة إعادة صرف المخصصات المالية لمنتفعي الشئون الاجتماعية التي كانت تصرف لهم في السابق ليتسنى لهم مواجهة هذا الوباء العالمي الذي يهدد اللاجئين والقطاع بأكمله.

وطالبتها بتأمين الغذاء والدواء لكافة اللاجئين في المخيمات الفلسطينية، وتقديم منح خاصة للاجئين لمساعدتهم في مواجة فايروس كورونا على وجه السرعة، ليتسنى للاجئين في كافة المخيمات مواجهة هذا الخطر المحدق.

وختمت بيانها بمطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بالتأكيد على دعوة المنسق الخاص نيكولاي ميلادينوف للسلطة الفلسطينية لرفع الإجراءات العقابية على القطاع، وكسر الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة منذ 14 سنة  ليتمكن اللاجئون من التصدي لجائحة كورونا.