إزالة الصورة من الطباعة

أميركا تبتكر فحصا فائق السرعة للكشف عن "كورونا"

أقرت إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة أول فحص سريع لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا، إذ تظهر نتيجته خلال نحو 45 دقيقة، وذلك في سياق أزمة تواجهها البلاد بسبب نقص مستلزمات الفحوص.

وأعلنت شركة "سبهيد" التي ابتكرت الفحص الفائق السرعة يوم السبت أنها حصلت على إجازة للاستخدام الطارئ لهذا الفحص من قبل إدارة الغذاء والدواء، وقالت إنها ستبدأ إرساله إلى المستشفيات خلال أيام.

وفي ظل نظام الفحص الحالي، تُرسل العينات إلى مختبر مركزي، وقد يستغرق التوصل إلى النتائج عدة أيام.

في غضون ذلك، تحدث الرئيس دونالد ترامب عن تقدم في جهود المؤسسات الأميركية للتوصل إلى علاج لفيروس كورونا، وقال في تغريدة على تويتر إن هناك فرصة حقيقية لعقاري "هيدروكسي كلوروكين" و"أزيثرومايسين" لإحداث "أبرز تحول في تاريخ الطب".

وكان أطباء في دول عديدة قد استخدموا عقار "هيدروكسي كلوروكين" لمعالجة المصابين بالفيروس. وقد اعتمد هذا العقار رسميا عام 1950 لعلاج الملاريا والوقاية منها.

من جهة أخرى، قال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي إنه وزوجته سيخضعان لفحص للكشف عن فيروس كورونا بعد اكتشاف إصابة أحد أفراد طاقمه بالفيروس.

المصدر: وكالات