إزالة الصورة من الطباعة

علامات تشير إلى أنك تشرب ماء أقل مما ينبغي

الماء أساسي للجسم ونقصه يؤدي إلى مضاعفات، فما العلامات التي تشير إلى أنك تشرب ماء أقل مما ينبغي؟

في تقريرها الذي نشرته صحيفة "أي بي ثي" الإسبانية، قالت الكاتبة ميليسا غونزاليس إن أول علامة تحذير على أن الجسم بحاجة إلى الماء هي الشعور بالعطش.

ويعد الدماغ أكثر أعضاء الجسم حساسية لفقدان الماء، حيث عادة ما تتمثل علامات الجفاف في انخفاض مستوى القدرة الذهنية وتدني الوظائف المعرفية.

وأوضحت الكاتبة أن معهد أبحاث المياه والصحة في إسبانيا يوصي بشرب كمية كافية من الماء طوال اليوم، حيث ينبغي شرب حوالي 300 إلى 330 مليلترا من الماء كل ساعتين.

ماذا يحدث إذا كنت تعاني من الجفاف؟

أشارت الكاتبة إلى أن الإحساس بالعطش ليس بالضرورة العلامة الأولى التي توحي بنقص الماء في الجسم، فبشكل عام هناك مظاهر أخرى تشير إلى أن أجسامنا تفتقر إلى الماء.

من جهته، قدم عضو اللجنة العلمية لمعهد أبحاث المياه والصحة الدكتور لويس غوتيريز سيرانتس خمس درجات من جفاف الجسم وأعراضها:

1- انخفاض قدرة الذاكرة، وذلك مع فقدان الجسم حوالي 1% من نسبة الماء.

2- عندما يصبح مستوى نقص الماء في الجسم حوالي 2%، أي ما يعادل 200-250 مليلترا من الماء (نحو كوب من الماء)، تقل القدرة على التركيز بحوالي 15%. ويقول سيرانتس "مع هذا المستوى من الجفاف تتأثر ردود الفعل ويقل الانتباه وبالتالي يزداد تباطؤ اتخاذ القرارات وتحدث التأخيرات بشكل متكرر، هذا إلى جانب التعب الجسدي والعقلي".

3- عندما تنخفض نسبة الماء في الجسم أكثر من 3% ينخفض تدفق الدم إلى الدماغ، وقد يصاب الشخص بصداع حاد، بالإضافة إلى ظهور اضطرابات على مستوى المهارة ونقص في عملية الإدراك.

4- عندما يصل فقدان الماء في الجسم إلى ما بين 6% و8% قد ينتج عن ذلك جفاف الجلد وفقدانه للمُرونة، مما يساهم في انخفاض إفراز العرق أو حتى العرق البارد. كما يقل البول أو يصبح لونه داكنا، كما يمكن أن ينتج عن ذلك الهلوسة.

5- إذا وصل النقص في نسبة الماء إلى ما بين 9% و11%، فإن أكثر الأعراض شيوعا هي التشنجات العضلية، ومشاكل التوازن والارتباك العقلي، وكذلك ارتفاع في معدل ضربات القلب وتسارعها. هنا يحذر الدكتور غوتيريز سيرانتيس من أن الأمر يستدعي المساعدة الطبية الفورية.

الماء ضروري للبشرة

ينصح الخبير بشرب الكثير من الماء لأنه مفيد للبشرة وكذلك لبقية الجسم. يحتفظ الجلد بجزء من الماء للحفاظ على رطوبته، ولكن لا تقل أهمية المساهمة الداخلية عن المساهمة الخارجية لأن الجلد يستفيد من الماء كثيرا.

ووفقا للخبير لويس غوتيريز سيرانتس، يعد شرب الماء طوال اليوم أمرا ضروريا لإزالة السموم من الجسم. كما يؤكد هذا الأخصائي أن شرب كمية كافية من الماء طوال اليوم ضروري للحفاظ على توازن الماء في الجسم وخاصة عند الأطفال، حيث إنه من المهم أن نولي اهتماما خاصا للأطفال والبالغين.

ويوصي سيرانتس بشرب كوب من الماء على معدة فارغة لاستعادة الماء المفقود أثناء ساعات النوم وكوب آخر قبل النوم لضمان الحفاظ على توازن الماء في الجسم. كما ينبغي توزيع كميات الماء من ستة إلى ثمانية أكواب من الماء على مدار اليوم حسب الرغبة. وينصح بحمل زجاجة ماء وتجنب نسيان شرب الماء وتذكر دائما مدى أهمية شرب الماء.

من جهتها تقول الخبيرة وأخصائية التغذية بياتريس روبليس إنه يجب على الرياضيين ضمان الحصول على إمدادات كافية من الماء أثناء ممارسة الرياضة وبعدها.