إزالة الصورة من الطباعة

قرار بإخلاء عقار في سلوان لصالح جمعية استيطانية

أصدرت محكمة "الصلح" الإسرائيلية الأربعاء قرارًا يقضي بإخلاء مبنى في حي بطن الهوى ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، لصالح جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية، بحجة ملكية اليهود للأرض المقامة عليها البناية.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة ولجنة حي بطن الهوى في بيان مشترك، أن محكمة "الصلح" أصدرت قرارًا يقضي بإخلاء بناية سكنية تعود لعائلتي عودة وشويكي، بعد رفضها الاعتراضات التي قدمتها العائلتين على البلاغات القضائية التي كانت تسلمتها من الجمعية الاستيطانية عام 2018، وحاولتا من خلال الاعتراضات إثبات حقهما في الأرض والعقار.

وأوضحا أن المحكمة أمهلت العائلتين حتى منتصف آب/ أغسطس القادم لتنفيذ قرار الإخلاء المؤلف من طابق "مخزن" وطابقين علويين.

وأضاف البيان أن جمعية "عطيرت كوهنيم" بدأت منذ أيلول عام 2015 بتسليم بلاغات قضائية لأهالي الحي، تطالب بالأرض المقامة عليها منازلهم، وذلك بعد حصول الجمعية عام 2001 على حق إدارة أملاك الجمعية اليهودية التي تدّعي ملكيتها للأرض.

وذكر أن البناية تقع ضمن مخطط "عطيرت كوهنيم"، للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي بطن الهوى، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881، وتدّعي الجمعية الاستيطانية أن المحكمة الإسرائيلية العليا أقرت ملكية اليهود من اليمن لأرض بطن الهوى.

وأشار مركز معلومات ولجنة بطن الهوى إلى أن 84 عائلة تسلمت على مدار السنوات الماضية بلاغات قضائية للمطالبة بالأرض المقام عليها منازلهم، ويخوضون جميعهم صراعًا في المحاكم الإسرائيلية لإثبات حقهم بالأرض التي قاموا بشرائها من أصحابها السابقين بأوراق رسمية.

ولفت البيان إلى أن محكمة "الصلح" أصدرت خلال الأسبوعين الأخيرين 4 قرارات إخلاء لصالح جمعية "عطيرت كوهنيم"، الأول ضد عائلة الرجبي والثاني ضد عائلتي دويك والأخير ضد عائلتي عودة وشويكي.