إزالة الصورة من الطباعة

شركة الكهرباء الفلسطينية تُحوّل 740 مليون شيقل لنظيرتها الإسرائيلية

حوّلت شركة الكهرباء الفلسطينية الأربعاء، لنظيرتها الإسرائيلية، 740 مليون شيقل، كجزء من سداد ديونها المتراكمة منذ العام 2016 المستحقة للشركة الاسرائيلية.

وجاء ذلك بعد حوالي أربعة أشهر، من بدء شركة الكهرباء الإسرائيلية بقطع التيار الكهربائي عن بعض القرى الفلسطينية لمدة ساعتين يوميًا، من أجل الضغط على السلطة الفلسطينية لدفع فواتير الكهرباء.

وبدأت السلطة بسداد الديْن لشركة الكهرباء الإسرائيلية، الذي يصل إلى 1.8 مليار شيقل، حينما حوّلت لها قبل أسبوعين، مبلغ 700 مليون شيقل.

وبحسب قناة "آي 24 نيوز"، من المتوقع أن يحوّل باقي المبلغ هذا الأسبوع، واقترضت شركة الكهرباء الفلسطينية الـ 700 مليون من بنوك الضفة الغربية، لكن السلطة هي من ستقوم بسداد هذه القروض للبنوك، وستُعيد لها 10 ملايين شيقل شهريًا لمدة ست سنوات.

وبحسب تقارير، فإن "إسرائيل" صادرت باقي المبلغ المُستحق، من أموال المقاصة الفلسطينية.

وبالتزامن مع تحويل الأموال، فستفتتح الأسبوع المقبل، العديد من محطات توليد الكهرباء الفرعية في مدن مختلفة في الضفة الغربية، كنابلس ورام الله، من أجل تحسين البنية التحتية وتقليص حالات انقطاع التيار الكهربائي.

وتعتقد المصادر الفلسطينية أنه على الرغم من أن تحويل الأموال، وفتح المحطات الجديدة سيؤدي إلى تحسين الامداد بالكهرباء، إلا أن المشكلة لم تحل بشكل كامل، وما زال من المتوقع حدوث انقطاعات في بيت لحم.

وتظاهر عشرات الفلسطينيين في منطقة بيت لحم قبل أسبوعين، في أعقاب انقطاع التيار الكهربائي في منطقتهم في الآونة الأخيرة.