إزالة الصورة من الطباعة

الديمقراطية ترحب بدعوة النواب البريطانيين بضرورة اعتراف بلادهم بفلسطين

رحبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بدعوة النواب البريطانيين، الأعضاء في "مجموعة بريطانيا – فلسطين"، حكومة بلادهم للاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس على حدود حزيران 67.

وثمّنت الجبهة في بيان لها وصل وكالة "صفا"، الثلاثاء، ما جاء في دعوة النواب من "أن الاعتراف بدولة فلسطين يأتي رداً على سياسات الحكومة الإسرائيلية الحالية من استيطان ودعوات علنية لضم الأراضي الفلسطينية".

وقالت الجبهة "إن اعتراف بحكومة بريطانيا لدولة فلسطين وإن كان لن يشكل خطوة كافية للتكفير عن وعد بلفور وما ألحقه بشعبنا من نكبات، حين وفر الغطاء الدولي لقيام دولة عنصرية على أنقاض الوطن والمجتمع الفلسطيني".

وتابعت "من شأن هذه الخطوة أن تعزز في السياق نفسه الموقع الدولي لدولة فلسطين وأن تعزز الاعتراف بحق شعبنا في تقرير المصير والعودة والاستقلال، وأن تشكل صفعة سياسية لدولة الاحتلال".

وكان نواب من مجلس العموم البريطاني في مجموعة "بريطانيا-فلسطين" الممثلة لكل الأحزاب في البرلمان البريطاني دعوا في رسالة مفتوحة حكومة بلادهم للاعتراف بدولة فلسطين.

وجاء في الرسالة أن "اعتراف بريطانيا بفلسطين أمر آن أوانه، وأن سياسات الحكومة الإسرائيلية الحالية من استيطان ودعوات علنية لضم الأراضي الفلسطينية تهدد حل الدولتين وتجعل منه أمرًا بعيد المنال".