إزالة الصورة من الطباعة

الخارجية: اعتداءات الاحتلال بالأقصى ترمي لإخفاء الطابع السياسي للصراع

قالت وزارة الخارجية والمغتربين إن اعتداءات الاحتلال المتواصلة على المسجد الأقصى المبارك ترمي إلى إخفاء الطابع السياسي للصراع والاحتلال وتغليفه بلبوس دينية.

وأشادت الوزارة في بيان تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه الأربعاء ببيان وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية حول اعتداءات الاحتلال على المصلين في الأقصى أمس قرب باب الرحمة، مؤكدة استمرار التنسيق الفلسطيني الأردني في كافة المجالات والساحات لتوفير الحماية اللازمة للمسجد الأقصى.

وأضافت "أنها تواصل مساعيها لنقل وإحالة هذا الخرق الفاضح للقانون الدولي للجهات القانونية الدولية صاحبة الاختصاص، خاصة بعد ما تبين من عقم لدى الجهات السياسية الدولية المختصة بسبب إما الهيمنة الأمريكية كما هو الحال في مجلس الأمن، أو بسبب مصالح عدد من الدول، أو حالة التنمر والابتزاز الأمريكي الإسرائيلي".

وأكدت أن إجراءات الاحتلال التهويدية بحق الأقصى باطلة ولاغية وغير شرعية، وأن المواطنين المقدسيين ومن خلفهم أبناء الشعب الفلسطيني قادرون بصمودهم على إفشال مخططات الاحتلال.

وشددت على أن باب الرحمة جزءًا أصيلا من المسجد الأقصى المبارك.