إزالة الصورة من الطباعة

قادة لجنة المتابعة تبدؤون إضرابًا عن الطعام احتجاجاً على تفشي الجريمة

أعلن قادة لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني يوم الأحد عن بدء إضراب عن الطعام لثلاثة أيام احتجاجاً على استمرار تفشي الجريمة والعنف في الداخل، مع سقوط 79 ضحية منذ مطلع العام الجاري.

واتّهم رئيس لجنة المتابعة محمد بركة شرطة الاحتلال الإسرائيلي بالتقاعس وتوفير الحصانة لعائلات ومنظمات الإجرام في الداخل، مؤكدًا أن الحكومة الإسرائيلية ومنظمات الإجرام تستبيح دماء المواطنين الفلسطينيين في الداخل.

وأكد بركة في مؤتمر صحافي أنّ شرطة الاحتلال تعرف هوية أفراد عائلات الإجرام، وقادرة على جمع السلاح غير المرخص، وبالتالي القضاء على أداة الجريمة، خاصة أن مصادر الأسلحة غير المرخصة هي مخازن الجيش الإسرائيلي وفقا لاعتراف وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال، جلعاد أردان.

وأشار بركة إلى أنه منذ العام 2000 قتل في المجتمع الفلسطيني في الداخل 1395 شخصًا، و79 مواطنا منذ مطلع العام الحالي.

وقامت لجنة المتابعة بنصب خيمة اعتصام قبالة ديوان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو.

وينتظر أن تستمر فعاليات الاحتجاج حتى يوم الثلاثاء المقبل، بالتزامن مع اجتماعات مع السفراء الأجانب المعتمدين في إسرائيل.

ورفض بركة اتهامات وتصريحات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، الذي ادعى أن الجريمة والعنف هي جزء من ثقافة الفلسطينيين في الداخل. وقال بركة إن الحكومة الإسرائيلية هي التي تتحمل الفوضى القائمة وهذا الدم المسفوك في المجتمع العربي في الداخل.