إزالة الصورة من الطباعة

دائرة اللاجئين في حماس تلتقي رئيس بعثة الصليب الأحمر في غزة

زار وفد من دائرة شئون اللاجئين في حركة حماس اليوم الاثنين، مقر الصليب الأحمر في قطاع غزة؛ والتقى رئيس البعثة اجناسيو كاساريس؛ لتهنئته بالمنصب الجديد، ولبحث سبل التعاون والتنسيق المشترك.

وبحث اللقاء بعض القضايا الإنسانية التي تُعد ضمن نطاق عمل، وصلاحيات الصليب الأحمر، إضافة إلى العمل نحو فتح قنوات للتواصل والتشبيك بين الصليب الأحمر واللجان الشعبية للاجئين العاملة في مخيمات غزة الثمانية.

وضم اللقاء وفد الدائرة كلاً من الدكتور محمد المدهون، ومدير دائرة شئون اللاجئين إياد المغاري، ورئيس اللجان الشعبية للاجئين معين أبو عوكل، وهشام المغاري، وعبد الله حسونة.

وأعرب المدهون عن أمله بأن يكون للصليب الأحمر دور بارز في المساهمة في تخفيف الحصار عن قطاع غزة الذي بات اليوم يشبه "السجن الكبير".

وأضاف أن "منظمة الصليب الأحمر تعتبر محل تقدير واحترام لدى أهالي قطاع غزة كافة؛ ونقطة أمل في طريقه نحو تحقيق حريته، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وفقاً للمواثيق والقرارات الدولية، بحيث تعتبر قضيتهم جوهر القضية الفلسطينية".

بدوره، قدم أبو عوكل شرحاً عن عمل اللجان الشعبية في المخيمات ودورها، معرباً عن أمله أن يكون للصليب الأحمر دور بارز في وقف ما يمارس من ضغوطات على وكالة الغوث "الأونروا" فيما يتعلق بوقف التمويل.

وتابع أبو عوكل: "الأونروا تخدم شريحة مجتمعية واسعة من سكان قطاع غزة تصل لنحو 80% من سكان القطاع".

وأعرب أبو عوكل عن شكره للصليب الأحمر للدور الإنساني الذي قدمه خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة 2014، آملاً بأن يمارس الصليب الأحمر كافة أدواته القانونية لردع المحتل الذي كان يرفض خلال الحرب الاستجابة لبعض صرخات الاستغاثة الإنسانية التي كان يرسلها الصليب الأحمر، على صعيد تأمين ممرات آمنة لخروج المدنيين أو الجرحى من المناطق التي اجتاحتها ودمرتها القذائف والدبابات الإسرائيلية.

من جهته، رحب كاساريس بوفد الدائرة، آملاً الترتيب مستقبلاً لعقد لقاءات مع جمهور اللاجئين في المخيمات تشرح نطاق عمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والتعريف بمجال عملها، ومعرباً عن أمله اللقاء بوفد ممثل من مخيمات اللاجئين كافة في قطاع غزة.

وأضاف: "نحن نهتم بالتواصل مع كل مكونات المجتمع، اللاجئين منهم على وجه التحديد، في كل ما يتعلق بالقضايا الإنسانية التي تهم اللاجئين في كل مناطق اللجوء".