إزالة الصورة من الطباعة

انطلاق فعاليات أكتوبر الوردي بالكلية الجامعية للتوعية لسرطان الثدي

انطلقت الأحد، في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية فعاليات أكتوبر الوردي، التي ينظمها قسم التمريض وعلوم الصحة تزامنا مع شهر التوعية بسرطان الثدي بهدف تعزيز ثقافة الفحص المبكر لدى السيدات العاملات في الكلية والطالبات وإيضاح أهميته في مواجهة خطر الإصابة.

وحضر الاحتفالية كل من رفعت رستم رئيس الكلية، علي الخطيب رئيس القسم، خليل شقفة مدير عام الادارة العامة للتمريض في وزارة الصحة ، السيدة ايمان شنن مديرة جمعية العون والأمل، بالإضافة إلى العديد من موظفات الكلية والعاملات فيها والعشرات من الطالبات في مختلف البرامج والاختصاصات.

وأكد رستم على عمق العلاقة التي تربط ما بين الكلية الجامعية والمؤسسات المجتمعية في سبيل نشر التوعية المجتمعية في مختلف المجالات والقضايا.

وأشار إلى أهمية هذا الحدث المهم والذي تكفل التوعية به إلى تعزيز ثقافة الفحص المبكر لدى السيدات بما يحافظ على صحتهن ويمكنهن من الاكتشاف المبكر للإصابة في حال وجدت، مشيدا بالأنشطة والفعاليات التي ينظمها قسم التمريض وعلوم الصحة بهدف توعية المجتمع بمختلف فئاته وشرائحه.

من جانبه أوضح الدكتور الخطيب أن سرطان الثدي يعتبر القاتل الاول في الآونة الاخيرة على مستوى القطاع، وذلك بعد ان كان مرض القلب هو السبب الرئيسي في الوفيات بعد ضحايا الحروب، مشيراً إلى أن السرطان أصبح ظاهرة في قطاع غزة بشكل عام وسرطان الثدي بشكل خاص، مستعرضا الجهود التي يبذلها القسم من خلال طلبته لنشر الوعي بين افراد المجتمع وخاصة فئة السيدات لأهمية الفحص والكشف المبكر عن سرطان الثدي.

وفي مشاركة مميزة تحدثت المواطنة إيمان شنن عن تجربتها في مواجهة سرطان الثدي وكيف قاومته بعزيمة جبارة وإرادة قوية، مبينة أن نجاحها في مواجهة المرض وشفاءها كان مصدر إلهام لها لافتتاح جمعية العون والأمل لمساندة السيدات المصابات بسرطان الثدي وتقديم العون الممكن لهن وتوفير العلاجات والمستلزمات الطبية الخاصة بهن حسب الإمكانات المتاحة.

وكان قسم التمريض وعلوم الصحة قد نظم على هامش الفعاليات محاضرة توعوية بأهمية الفحص المبكر لسرطان الثدي ودوره في الحصول على العلاج المبكر حال وجود الإصابة، كما استضاف العيادة المتنقلة لفحص سرطان الثدي، والتي قدمت خدمة الفحص العضوي والمجاني لطالبات الكلية الجامعية ولفيف من العاملات والمدرسات فيها.