إزالة الصورة من الطباعة

إسرائيل: الأردن يوافق على تأجيل تسلمه الباقورة والغمر لعام آخر

ذكرت اذاعة الجيش الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء بأن الأردن وافق على تمديد موعد تسليم أراضي الباقورة والغمر من "إسرائيل" لعام آخر، فيما نفت مصادر أردنية الخبر.

وبينت الإذاعة صباح اليوم أن الموافقة جاءت بعد مفاوضات قادها مستشار الأمن القومي ووزارة الخارجية الإسرائيلية حيث جرى الاتفاق على تمديد موعد تسليم الأراضي الأردنية التي استأجرتها "إسرائيل" ضمن اتفاقية السلام والتي ينتهي موعد استئجارها هذا الشهر.

ونقلت الإذاعة عن مصادر إسرائيلية قولها إن "تأجيل التسليم جاء ليتيح المجال للمزارعين الإسرائيليين بالاستفادة من الأراضي لموسم جديد بينما تتواصل المفاوضات بين الجانبين للبحث عن حلول ممكنة لمواصلة إسرائيل استئجار الأراضي".

ونقلت وسائل إعلام أردنية عن مصادر بوزارة الخارجية نفسها لهذه الأنباء، مؤكدة عدم وجود تمديد لتأجير أراضي الباقورة والغمر.

وفي الـ25 من شهر أكتوبر الجاري ينتهي عقد الاستئجار الذي وقعه الملك الأردني الراحل الملك حسين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل اسحق رابين قبل 25 عامًا وفي إطار اتفاقية السلام وهي أراضي زراعية خصبة جنوبي الأردن وعلى الحدود مع فلسطين المحتلة.

وتشهد الأردن حراكا سياسيا شارك فيه مستقلون وأحزاب ونقابات ونواب للمطالبة باستعادة أراض أردنية من يد الاحتلال الإسرائيلي هي أراضي الباقورة (في الأغوار الشمالية، عند ملتقى نهري اليرموك والأردن)، والغمر (في وادي عربة جنوب البحر الميت).

وكانت الأردن والاحتلال الإسرائيلي قد اتفقا في ملاحق معاهدة "وادي عربة" عام 1994 على وضع هذه الأراضي في نظام مؤقت وخاص لمدة 25 سنة- بحسب نصّ المعاهدة- فإن لأي من الطرفين أن يخطر الآخر قبل انتهاء المدة (25 سنة، والتي تنتهي عام 2019) بعام واحد إذا ما أراد تغيير الوضع القائم فيها.

وقبل عام بالضبط أعلن الملك الأردني عبد الله الثاني إنهاء ملحقي "الباقورة والغمر" من اتفاقية السلام الموقعة مع "إسرائيل" عام 1994.

وقال الملك إنّه "تم اليوم إعلام إسرائيل بالقرار الأردني بإنهاء العمل بالملحقين"، مشيراً إلى أنّ "الباقورة والغمر أراض أردنية وستبقى أردنية ونحن نمارس سيادتنا بالكامل على أراضينا".