إزالة الصورة من الطباعة

إشادة بتخفيض رسوم تكلفة جوازات السفر للمقدسيين

أكد مدير عام الأحوال المدنية والجوازات في الأردن فهد العموش والقائم بأعمال قاضي القضاة واصف البكري أهمية المكرمة الملكية السامية للملك عبد الله الثاني، بتخفيض رسوم تكلفة جوازات السفر للمقدسيين كالأردنيين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده العموش والبكري الثلاثاء في المحكمة الشرعية بالقدس المحتلة، حول اصدار جوازات سفر أردنية للمقدسيين.

وعبر العموش عن سعادته لفرحة المقدسيين لتقديم خدمة جوازات السفر الأردنية في القدس، وقال:" هذا يشجعنا على تطوير الخدمات بالمستقبل من خلال المحاكم الشرعية".

ولفت إلى أن مكتب الأحوال المدنية والجوازات الأردنية أصدر نحو 2000 جواز سفر أردني للمقدسيين منذ نحو شهر عبر المحكمة الشرعية القدس.

وأكد العموش أن التخفيف عن المقدسيين والاهتمام بمشاكلهم في دائرة الأحوال المدنية يأتي بتوجيهات الملك عبد الله الثاني.

وأوضح أن هناك مرادفات لخدمات إصدار الجواز أهمها العزباء التي تتزوج لن يتكلف المواطن أي عبء مادي لدى تغيير الحالة الشخصية، ولكن اصدار وثيقة جواز السفر للمتزوج عليها رسوم مساوية للرسوم التي يدفعها الأردي .

ولفت إلى أن اصدار جوازات سفر للأطفال ما دون 16 عاما، سوف تقبله المحاكم الشرعية حسب الشروط المتعارف عليهم.

 وأشار إلى أنه ما زالت المباحثات جارية حيال المقدسيين القاطنين خارج القدس ومعهم هوية مقدسية.

من جانبه أشاد البكري، بالمكرمة الملكية السامية للملك عبد الله بن الحسين الثاني، بتخفيض رسوم تكلفة جوازات السفر لأهل القدس بقيمة 50 دينارا أردنيا، ومعاملة المقدسي كالأردني سواء بسواء.

وقال: "تأتي خدمة إصدار وتجديد جوازات السفر للمقدسيين عبر المحكمة الشرعية في القدس، بالتعاون مع شركة واصل الفلسطينية، استكمالا للمكرمة الملكية".

وأضاف:" المكرمة تهدف إلى توفير معاناة الانتقال والسفر إلى الأردن لتجديد أو استصدار جواز السفر على المقدسي، خاصة في أيام فصل الصيف الصعبة والازدحام الشديد، والتخفيف على دائرة الأحوال المدنية من كم المراجعين".

ولفت البكري إلى أن هذه المكرمة والمكارم الملكية ليست غريبة على ملك الأردن، فقد تعود المقدسيون عليها، وقال:" ونعتبرها حلقة في سلسلة الدعم والمؤازرة وتثبيتا لهم ودعما لصمودهم ورباطهم، ومحافظة على عروبة وهوية القدس الشريف".

وأضاف:" الأردن صاحب الوصاية على الأماكن الاسلامية والمسيحية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، الذي يتعرض لجملة من التهديدات الخطيرة التي تستهدف اسلاميته وعروبته".

واعتبرها نقله نوعية في الخدمات التي تقدم للمقدسيين في القدس الشريف، وتلقوها بعين الرضا والمحبة والسرور.

وأشار إلى أن المحكمة الشرعية بالقدس استقبلت في اليوم الأول مئات المراجعين لتجديد أو استصدار جواز سفر أردني.