إزالة الصورة من الطباعة

نصر الله: أي حرب على إيران ستشعل المنطقة بكاملها وتنهي "إسرائيل"

أعلن الأمين العام لتنظيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله يوم الثلاثاء أنه لا توجد خطوط حمراء مطلقاً في الدفاع عن لبنان ضد أي اعتداء إسرائيلي، محذراً من أن أي حرب على إيران ستؤدي إلى إشعال المنطقة بكاملها، كما أن من شأنها أن تسفر عن "نهاية إسرائيل".

وتأتي تصريحات نصر الله بمناسبة إحياء الحزب ذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت، وبعد يوم من إعلان إسقاط طائرة إسرائيلية مسيّرة في أحدث تصعيد للتوتر بين الطرفين.

وقال عبر شاشة عملاقة إن لبنان والشعب اللبناني يحتفظان بالحق في الدفاع عن البلد في مواجهة أي اعتداء إسرائيلي.

وأضاف أمام عشرات الآلاف من مناصريه: "نحن نرفض أي مشروع حرب على الجمهورية الإسلامية في إيران لأن هذه الحرب ستشعل المنطقة وتدمر دولاً وشعوباً ولأنها ستكون حرباً على كل محور المقاومة".

وأضاف أمام عشرات الآلاف من مناصريه: "نكرّر موقفنا كجزء من محور المقاومة، لسنا على الحياد ولن نكون على الحياد في معركة الحق على الباطل".

وأردف "هذه الحرب المفترضة ستشكل نهاية إسرائيل وستشكل نهاية الهيمنة والوجود الأميركي في منطقتنا"، قائلاً: "على الذين يفترضون أن أي حرب مقبلة ستقضي على المقاومة ومحورها، أقول لهم إنها ستكون حرب نهاية إسرائيل".

وقال: "سيدنا في هذا الزمان هو سماحة الإمام الخامنئي، والجمهورية الاسلامية في إيران هي قلب المحور وداعمه الأساسي وجوهره، وعلى من يراهن على خروجنا من هذا المحور بالتهديد والعقوبات نقول له هيهات منا الذلة، ففي هذا المحور لم نرَ إلا الانتصارات فهو أمل الشعوب المضطهدة".

ويأتي خطاب نصر الله بعد يوم من إعلان "حزب الله"، أمس الإثنين، أنه أسقط طائرة إسرائيلية مسيّرة في خراج بلدة رامية الجنوبية في لبنان، في وقت أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي سقوط إحدى طائراته في لبنان، من دون أن يوضح سبب سقوطها.

وحول التصعيد الأخير مع الاحتلال، قال نصر الله إن اللبنانيين أسقطوا محاولة "إسرائيل" تغيير قواعد الاشتباك الجديدة المعمول بها منذ العام 2006، وأن المقاومة ردّت على الاعتداء الإسرائيلي الأخير في الضاحية عبر إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج بلدة رامية.

وأضاف أن "الجيش الأسطوري الذي لا يقهر تحول إلى جيش هوليوددي لأنه بات عاجزًا على الأرض".

ولفت إلى أن أحد مظاهر قوة المقاومة هو أن العدو ينشئ للمرة الأولى حزاماً أمنياً داخل الأراضي التي يحتلها بعمق 5 كلم، معتبراً أن كسر الخطوط الحمر لا يعني التخلي عن القرار 1701، "علماً أن إسرائيل لا تحترمه".

وأشار إلى احترام لبنان للقرار 1701، "وحزب الله جزء من الحكومة التي تحترم القرار".

وأكد نصر الله أنه "إذا اعتدى الإسرائيلي على لبنان فإن من حق اللبنانيين الدفاع عن بلدهم، مشدداً "إذا اعتُدي على لبنان بأي شكل كان فإننا سنرد بالشكل المناسب والمتناسب ولا خطوط حمراء مطلقاً".

وأوضح الله أنه لم تبق دولة في العالم لم تتصل بالحكومة اللبنانية "لمنع ردّنا وهذا يثبت قوتنا".

ورأى أن على اللبنانيين التصرف على أنهم أقوياء قادرون على حماية أرضهم وبحرهم ونفطهم ومياههم وحتى السماء.

واعتبر الأمين العام لحزب الله أن العقوبات الأميركية على لبنان "عدوان للضغط الاقتصادي والمالي بعد فشل حروب الكيان الصهيوني ضد المقاومة"، إلا أنه اعتبر أن "العقوبات فُرضت بعد فشل السياسة الأميركية عبر حروب الواسطة عبر الإرهابيين في لبنان وسوريا".

وندد نصر الله بتدنيس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخبيث للحرم الإبراهيمي الشريف.

وأكد "الالتزام الأبدي تجاه فلسطين قضيتنا المركزية رغم كل الأثمان"، مشدداً "إننا مع كل مقاومي ومناضلي فلسطين في خندق واحد ومعركة واحدة وسنبقى إلى جانب الشعب الفلسطيني".

كما جدد التأكيد على "الالتزام بحقوق الفلسطينيين في لبنان التي سندافع عنها".