إزالة الصورة من الطباعة

طالبان: عقدنا اجتماعا إيجابيا مع الأميركيين بالدوحة

قال المتحدث باسم حركة طالبان سهيل شاهين إن وفد الحركة أجرى أمس الجمعة محادثات إيجابية مع الجانب الأميركي في العاصمة القطرية الدوحة.

وأضاف شاهين أن وفد الحركة برئاسة الملا برادر أخوند اجتمع مع المبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد، وقائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال أستون ميلر، ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مشيرا إلى أن كلا الاجتماعين كان إيجابيا وجيدا.

ومن جانبه أوضح وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أن بلاده تسعى للتوصل إلى اتفاق سياسي مع طالبان، "لكنها لن تقبل بأي اتفاق لمجرد الاتفاق".

وقال خلال مؤتمر صحفي في باريس مع نظيرته الفرنسية فلورنس بارلي إن "الولايات المتحدة ترى أن أفضل سبيل لإحراز تقدم هو التوصل إلى اتفاق سياسي، وهذا ما نعمل جادين على تحقيقه الآن، وهذا لا يعني أننا سنقبل بأي اتفاق".

وأضاف "سنعمل على إبرام اتفاق جيد، اتفاق جيد بما يكفي ولو لضمان تعزيز أمن بلدينا وفتح مسار أكثر إشراقا أمام الشعب الأفغاني".

وبموجب مسودة اتفاق توصل إليها الجانبان مؤخرا، سيتم سحب آلاف من القوات الأميركية خلال الأشهر القادمة مقابل ضمانات بعدم استخدام أفغانستان قاعدة لهجمات المتشددين على الولايات المتحدة وحلفائها. ولا تزال المسودة بحاجة إلى مصادقة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وخلال جولة المفاوضات التاسعة في الدوحة، تلقت واشنطن تأكيدات من طالبان بضمان أمنها القومي ومصالحها، دون الاتفاق على وقف إطلاق نار شامل في جميع الأراضي الأفغانية، على أن يكون ذلك لاحقا بعد تطبيقه في محافظتين اثنتين.

ومن بين بنود مسودة الاتفاق موافقة واشنطن على سحب 5400 جندي، وإغلاق خمس قواعد عسكرية خلال 135 يوما.

وسيكون هذا الانسحاب الجزئي بداية لما يُتوقع أن يكون استجابة لرغبة ترامب في سحب تدريجي لجميع قوات بلاده البالغ عددها 14 ألف جندي، وهو ما يمكن أن يُنهي أطول حرب أميركية.