إزالة الصورة من الطباعة

"حماية" يطالب بضغط دولي على "ناورو "لوقف قرارها بشأن القدس

دعا مركز حماية لحقوق الإنسان البرلمانات والمنظمات والهيئات الدولية للضغط على جمهورية ناورو، لوقف تنفيذ قرارها بشأن الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل"، وكذلك احترام قرارات المجتمع الدولي ذات الشأن.

وأدان المركز في بيان صحفي الثلاثاء، قرارات الدول التي اعترفت بمدينة القدس عاصمة للاحتلال وتعتزم نقل سفاراتها إليها.

واعتبر أن هذه الإجراءات تشكل مخالفة واضحة للقانون الدولي وللقرارات الدولية المتعلقة بوضع القدس، لا سيما قرارات مجلس الأمن الدولي خاصة القرارات:476 (1980)، و478 (1980)، و2334 (2016)، والتي تؤكد جميعها بأن مدينة القدس أرض عربية فلسطينية محتلة، وبطلان أي قرارات وإجراءات تهدف إلى تغيير طابعها أو مركزها القانوني أو تركيبتها الديمغرافية.

وأكد أن هذه الاجراءات لن تعطي أي شرعية قانونية أو سياسية لأي خطوة من شأنها إحداث تغييرات على أرض الواقع، معتبرًا أن هذا القرار هو بمثابة استهتار بمأساة الشعب الفلسطيني واستفزاز لمشاعره.

وشدد على أنه لا شرعية قانونية أو سياسية لنقل سفارات العالم لمدينة القدس، التي ستبقى أرضًا فلسطينية محتلة وفقًا للقرارات الدولية المتعلقة بذات الشأن.

وطالب مركز "حماية" السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير بالوقف الفوري للعلاقة مع الاحتلال، وتكثيف حدة الاشتباك السياسي والقانوني وقطع العلاقات مع الدول المنحازة له.