إزالة الصورة من الطباعة

إغلاقات وحواجز عسكرية للاحتلال برام الله عقب عملية "دوليب"

أقدمت قوات الاحتلال ظهر الجمعة على حملة إغلاقات لعددٍ من القرى والبلدات بمحافظة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" بنشر الاحتلال عددًا من الحواجز العسكرية عقب عملية "دوليب" قرب قرية دير بزيع غرب مدينة رام الله بالضفة المحتلة.

وتأتي هذه الاغلاقات والحواجز بعد انفجار عبوة ناسفة بمنطقة عين "بوبين" قرب مستوطنة "دوليب" المقامة على أراضي قريتي دير بزيع والجانية غرب المدينة، ما أدى لإصابة 3 مستوطنين بجراح خطيرة.

وأضاف مراسلنا أن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية إلى مكان الانفجار، وشرعت بإغلاق الطرق في المكان، فيما هبطت مروحية عسكرية في المكان بالإضافة لقدوم سيارات إسعاف.

وأشار إلى قيام قوات الاحتلال بإغلاق طريق وادي الدلب "العنب" الذي يربط مدينة رام الله بالبلدات والقرى الغربية، ما اضطر بالمواطنين لسلوك طرق وعرة طويلة.

فيما أفاد مراسل "صفا" باقتحام دوريتين عسكريتين فور وقوع الانفجار قرية دير بزيع، وقيام قوات أخرى بأعمال تمشيط في مكان الحادث.

وأقيمت مستوطنة "دوليب" عام 1983 على أراضي قريتي دير بزيع والجانية، ويسكنها مستوطنون متطرفون.

فيما لفت مراسلنا إلى اقتحام قوة عسكرية قرية دير بزيع وشرعت بمداهمة محال تجارية ومنازل ومصانع وصادرت الأجهزة الخاصة بتسجيل الكاميرات.

وأغلق الاحتلال مداخل قرى راس كركر والجانية والطريق المؤدية لقرية كفر نعمة، كما أغلق دوار عين أيوب.

وأشار مراسل "صفا" إلى نصب قوات الاحتلال حاجزًا عسكريًا غربي بلدة بيتونيا ومنعت المركبات من الدخول لمدينة رام الله والخروج.

وفي المنطقة الشمالية أقام الاحتلال حاجزًا عسكريًا بين حي الإرسال وبلدة سردا وشرع بإيقاف المركبات، كما نصب حاجزًا عسكريًا على دوار عين سينيا في الطريق المؤدي لمدينة نابلس وأوقف المركبات وحقق مع عدد من الشبان.

وأغلقت قوات الاحتلال البوابة الحديدية المقامة على المدخل الشمالي الرئيس لقرية دير أبو مشعل شمال غرب رام الله ومنع الأهالي من التنقل، كما أقام حاجزًا عسكريًا على المدخل الشرقي لقرية النبي صالح ومنع أهالي القرية من الدخول، بينما سمح بالخروج مع تفتيش المركبات والتدقيق في بطاقات الأهالي.

وعززت قوات الاحتلال من تواجدها على دوار مستوطنة "حلميش"، مع تواجد دوريات لشرطة الاحتلال، وأقامت حاجزًا عسكريًا على مدخل قرية عابود الشرقي وشرعت بإيقاف المركبات.