إزالة الصورة من الطباعة

الاحتلال يُخطر بهدم عشرات المنشآت الزراعية بسخنين

أخطرت لجان التنظيم والبناء الاحتلالية بهدم عشرات المنشآت الزراعية والعرائش للمزارعين في سهل البطوف بالداخل الفلسطيني المحتل، كما تم تغريم العديد من المواطنين مبالغ وصلت إلى 300 ألف شيكل، وذلك بذريعة البناء دون تراخيص.

وتفاجأ بعض المزارعين المقيمين بشكل دائم في سهل البطوف مؤخراً بإخطارات لجنة التنظيم والبناء التي تطالب من الفلاحين بهدم عرائشهم التي أقاموها على أراضيهم الخاصة بحجة عدم الترخيص.

وهددت لجنة التنظيم بفرض غرامات مالية على كل من يمتنع عن هدم العرائش والمنشآت الزراعية، بحيث تتراوح الغرامات التي ستفرض ما بين 150 ألف شيكل إلى 300 ألف شيكل.

وكانت اللجنة الشعبية في سخنين عقدت الأسبوع الجاري اجتماعاً بمشاركة العديد من أصحاب المحال والمنشآت التجارية الزراعية في سهل البطوف، ومن وصلتهم إخطارات الهدم وإشعارات الغرامات، وذلك للتباحث في سبل التصدي لإخطارات الهدم والغرامات المالية الصادرة بحقهم عن لجنة التنظيم والبناء التابعة لمنطقة "كفار تابور".

وتباحث أعضاء اللجنة مع المزارعين في سهل البطوف بوضع برنامج عمل والخطوات اللازمة للتصدي لأي مخطط يهدف إلى المس بسهل البطوف وتفريغ أهله منه، ودعت اللجنة إلى وقفة جماعية ووحدة الصف للتصدي لأي مخطط يحاك ضد سهل البطوف من قبل لجان التنظيم والبناء.

كما دعت اللجنة جميع المزارعين وأصحاب العرائش والمنشآت الزراعية والأراضي لعدم الرضوخ لهذه الإخطارات وهذه الضغوطات وعدم التعامل معها، وكذلك عدم التوقيع على أي مستند يرسل إليهم من قبل لجان التنظيم والبناء وخاصة من لجنة التنظيم والبناء في كفار تابور.

واتفق أن تعمل اللجنة الشعبية بالتعاون مع بلدية سخنين في المسار القضائي، وذلك عبر التوجه إلى المحكمة لاستصدار أمر احترازي بتجميد الإخطارات وإلغاء الغرامات.