إزالة الصورة من الطباعة

"اللجان الشعبية" تحذّر من تداعيات وقف الدعم عن أونروا

حذّرت اللجان الشعبية للاجئين الخميس من تداعيات إنسانية خطرة عقب تعليق كلٍ من سويسرا وهولندا وبلجيكيا مساعداتهم المالية لـ"أونروا"، داعيةً حكومات تلك الدول لمراجعة قراراتهم.

وقال رئيس اللجان معين أبو عوكل خلال مؤتمر صحفي في غزة: "نتابع بقلق قرارات تلك الدول وقف وتعليق مساهمتهم السنوية التي تدفعها لـ"أونروا"؛ بسبب تقارير مسربّة اتهمت مسؤولين كبار في المنظمة الدولية بتجاوزات على حد وصفهم بالخطيرة".

وحذّر من تداعيات ومآلات هذه القرارات التي اعتمدت على تقارير إعلامية واستبقت نتائج التحقيقات الداخلية التي أعلنت عنها الأمم المتحدة عبر مكتب خدمات الرقابة الداخلية في نيويورك.

وبيّن أبو عوكل أن توقيت الإعلان عن وجود شبهات فساد داخل المنظمة الأمنية "مشبوه ومقيت ويثير الريبة والشك حول تساوقه مع مساعي الإدارية الأمريكية لتصفية وإنهاء عمل أونروا".

ويأتي هذا تجميد الدول الأوروبية الثلاث مساعداتها للوكالة الأممية عشية اقتراب اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر؛ لمنح الوكالة تقويضًا جديدًا لمدة ثلاثة أعوام جديدة.

وأكد أبو عوكل دعم اللجان الشعبية للاجئين للتحقيقات والجهود الرامية لمحاربة أي شبهات فساد في الأونروا، لافتًا إلى أن قرارات وقف الدعم المقدم لها سترفع مستوى التحديات التي تواجه الأوضاع الإنسانية للاجئين في مناطق عمل الوكالة لاسيما في مجالات التعليم والرعاية الصحية والتمكين الاقتصادي.

وطالب بتعزيز آليات الشفافية والرقابة في عمل الأونروا، مشددًا على أن معالجة اتهامات الفساد يجب أن تيم بمساءلة ومعاقبة الفاسدين وليس اللاجئين الفلسطينيين الذي يعانون معاناة اللجوء والأوضاع الإنسانية الصعبة.

ودعا أبو عوكل الدول المانحة المحافظة على حقوق الإنسان وعدم معاقبة شعب بأكمله بسبب فساد سببه أشخاص، مطالبًا بزيادة الدعم للأونروا لتتناسب مع الزيادة الطبيعية للاجئين.