إزالة الصورة من الطباعة

"القدس الدولية" تدعو لنموذج الخان الأحمر للرد على الهدم بوادي الحمص

قال مدير عام مؤسسة القدس الدولية ياسين حمّود إنّ دام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على هدم 100 شقة سكنيّة وتشريد 500 مقدسيّ في وادي الحمص في صور باهر جنوب القدس جريمة تصنَّف في خانةِ التهجير القسريّ.

ورأى حمّود في بيان وصل "صفا" أن الاحتلال لم يكن ليجرؤ على هذه الجريمة لولا الدعم الذي يحظى به جرّاء اتساع رقعة التطبيع معه، ولهاث بعض الأنظمة العربية لتعزيز التحالف والعلاقات معه.

ولفت إلى أن ما اقترفته جرافات الاحتلال وآلياته هو من ثمرات ورشة البحرين التطبيعية التي حظي فيها الاحتلال على الضوء الأخضر لفرض شكل القدس التي يحلم بها، وكذلك تأتي هذه المجزرة أوضح بطاقة تعريف بحقيقته الإجرامية للوفد الإعلامي العربي التطبيعي المخزي الذي سيزور الاحتلال الإسرائيلي "ليتعرف عليه" عن قرب.

وطالب حمّود المقدسيين وكل الفلسطينيين الذين بإمكانهم الوصول إلى حي وادي الحمص بالاقتداء بنموذج الخان الأحمر شرقي القدس في الصمود والثبات والتصدي للاحتلال ولا سيما في ظل نية الاحتلال الاستمرار في عمليات الهدم التي ستطال نحو 225 شقة سكنية.

ووجّه حمود نداء إلى السلطة والقوى والفصائل والهيئات المختلفة لدعم أهالي حي وادي الحمص وتوفير كل مستلزمات صمودهم، وتحويل هذه القضية إلى قضية وطنية جامعة تتضافر فيها الجهود لإفشال مخططات الاحتلال في الهدم والتهجير.