إزالة الصورة من الطباعة

منتدى الإعلاميين الفلسطينيين يدعو لمحاسبة المتورطين في التطبيع الإعلامي

دعا منتدى الإعلاميين الفلسطينيين وسائل الإعلام العربية إلى التصدي لمحاولات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي ومواجهته بإصرار وعزيمة عبر لفظ كل من تسول له نفسه الاصطفاف إلى جانب عدو الأمة العربية والإسلامية بمسميات براقة وغارقة في الوهم والتيه وبعيدة كل البعد عن حقوق الشعب الفلسطيني.

وعبر المنتدى في بيان صحفي تلقت "صفا" نسخة عنه الإثنين، عن أسفه الشديد لزيارة وفد يضم إعلاميين ونشطاء من عدّة ‎دول عربية إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 بدعوةٍ من وزارة خارجية الاحتلال "الإسرائيلي".

واعتبر الزيارة "أبشع صور التنكر للدم الفلسطيني ولحقوق الشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته، وفي طعنة نجلاء لصدور الأسرى القابعين في سجون الاحتلال الغاصب، ودون أدنى اعتبار للموقف الأصيل للشعوب العربية والإسلامية الرافض للتطبيع مع كيان الاحتلال الإرهابي الذي يمارس الإرهاب ضد العرب والمسلمين صباح مساء".

وقال : إن "خطورة هذه الزيارة المشؤومة أنها تمثل انقلاب على دور الدعم والمناصرة المنشود لحقوق الشعب الفلسطيني، وتمثل انحياز سافر إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى جاهداً لتبيض سجله الإجرامي الدموي، ويحاول بكل إمكانياته تجاوز القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في أرضه، إذ تأتي هذه الزيارة لتقدم الخدمات المجانية للاحتلال وكضوء أخضر لمواصلة انتهاكاته وجرائمه بحق البشر والشجر والحجر في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وجدد المنتدى رفضه المطلق لكل صور التطبيع الإعلامي مع الاحتلال الإسرائيلي، ويطالب النقابات والاتحادات الصحفية بضرورة اتخاذ إجراءات عملية بحق كل من يتجرأ على تجميل صورة الاحتلال الإسرائيلي البشع الذي ولغ في دماء الأبرياء ومازال يرتكب الجرائم تلو الجرائم بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل إلا من إرادته وإيمانه بحقه.