إزالة الصورة من الطباعة

بحر: لاجئونا ضيوف في البلدان العربية إلى حين عودتهم

أكد أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أن اللاجئين الفلسطينيين ضيوف في البلدان العربية إلى حين عودتهم إلى وطنهم وأرضهم التي هجروا منها.

وشددبحر خلال مشاركته في مسيرات العودة وكسر الحصار شرق مخيم جباليا رفضه لكافة أشكال التوطين للاجئين، محذرا من التضييق عليهم سبل المعيشة والحياة لقبولهم بوطن بديل عن فلسطين، أو المشاركة في أي من مشاريع التصفية لقضيتهم.

وأشار إلى أن شعبنا وفصائله المقاومة قادرة على افشال جميع مخططات العدو ومن يسانده من دول العالم، كما أفشل مؤتمر البحرين، مؤكدا أن وحدة شعبنا هي صمام أمان لإفشال جميع المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا.

وشكر رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري على مواقفهم الداعمة والمساندة لقضية شعبنا واللاجئين، وعدم الانجرار خلف مشاريع تصفية قضيتهم، وشكر الشعب اللبناني الشقيق على استضافته لأبناء شعبنا منذ النكبة وحتى الان.

واستهجن استمرار التطبيع العربي والهرولة لزيارة الاحتلال، معتبرا ذلك خيانة عظمى للقضية الفلسطينية، مؤكدا أن التنسيق الأمني الخياني هو من أعطى الضوء الأخضر لبعض المطبعين من القيادات العربية.

ولفت إلى أن شعبنا ومقومته حطمت اسطورة وحلم الاحتلال بإقامة دولته من النيل الى الفرات والتي رسم بها علمه المزعوم.