إزالة الصورة من الطباعة

قاسم: فتح انسحبت من اتفاق 2017 بتشكيلها حكومة اشتية

 

أكد المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حازم قاسم الجمعة، أن حركة فتح انسحبت عمليًا من اتفاق 2017 الذي وقع في القاهرة، عندما شكلت حكومة عضو لجنتها المركزية محمد اشتية.

وقال قاسم في تصريح خاص لوكالة "صفا" إنه "بالرغم من الادعاء المتكرر لقيادة فتح بالالتزام باتفاق ٢٠١٧ لكن عمليا وعلى الأرض الواقع قيادة حركة فتح انسحبت من الاتفاق عندما شكلت حكومة اشتيه بدون توافق وطني.

وأضاف: "لدينا اتفاق مرجعي هو ٢٠١١، ويجب الالتزام به لأنه موقع من كل الفصائل الفلسطينية وكونه تناول كل قضايا الوحدة الوطنية".

يذكر أن الفصائل الفلسطينية البارزة رفضت الدخول في تشكيلة الحكومة التي شكلها الرئيس محمود عباس، مطالبين بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية تجابه التحديات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.

وشدد قاسم على أنه من الواضح أن قرار السلطة تجميد مسار المصالحة، وأكبر دليل على رغبتها في استمرار الانقسام هو استمرارها في الاجراءات التنكيلية ضد قطاع غزة.

وتفرض السلطة منذ أبريل 2017 عقوبات على قطاع غزة كخصومات برواتب موظفيها ووقف تحويلات المرضى للعلاج بمشافي الضفة الغربية المحتلة، رغم المطالبات الفصائلية والشعبية برفعها.

وكان عباس قال أمس خلال اجتماع المجلس الاستشاري لحركة فتح: "نعلن باستمرار أننا ما زلنا ملتزمون باتفاق 2017 الذي وقع في القاهرة برعاية مصرية كأساس لتحقيق الوحدة الوطنية وننتظر رد حركة حماس للبدء فورًا بتنفيذ بنوده وإنهاء الانقسام".