إزالة الصورة من الطباعة

​"بسمة" يحتفل بتوزيع سماعات طبية على الأطفال بخان يونس

احتفل مركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل، بتوزيع سمَّاعات طبية على أطفال يُعانون فقد سَمع، وذلك بتمويلٍ الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت.

وشارك في الحفل، مُدير عام مجمع ناصر الطبي محمد زقوت، ونائب رئيس الجمعية عبد الله البحيري، وذوي الأطفال المُستهدفين.

وشكر زقوت الجمعية على دورها النوعي في خدمة ذوي الإعاقة، مُؤكدًا على استراتيجية العلاقة بينَ المؤسسات الحكومية والأهلية؛ وتكامل الأدوار الكبير الذي يَدور بينهما لصالح خدمة الناس، مُضيفًا أن الاهتمام في الصحة السمعية والنطقية في مراحله الحالية يَنعكس إيجابا على المُستوى الدراسي والأكاديمي للأطفال.

من جانبه استعرض البحيري فعاليات وأنشطة مَشروع (زراعة القوقعة لضعاف السمع)الذي تنفذه جمعيته، مبيناً انه تم توريد جهاز الـ ABR، لفحص استجابة جذع الدماغ السمعي، مؤكدا أن المشروع سيتمم عمليات جراحية لزراعة قوقعة إلكترونية لـ 15 طفلا مِمَّن يُعانون مِن فقد سَمع شديد، و توزيع 32 سمَّاعة لـ 17 طفل مِن وسط وجنوب قطاع غزة، وأضافَ "البحيري" أن جمعيته تهتم بتكامل الخدمة المُقدمة لفئاتها المُستهدفة، ابتداءً مِن مَرحلة الاكتشاف المُبكر؛ التي تعتبر المَرحلة الأهم في التشخيص وتدارك المُشكلات والمُضاعفات الطبية، ومُرورًا بمرحلة تقديم الخدمات التأهيلية في مَراكزها المُختلفة.

وأفاد ستبدأ في الأيام القليلة القادمة مَرحلة التأهيل السَمعي واللفظي لهؤلاء الأطفال ضِمنَ برنامج التأهيل في مركز بسمة للسمعيات والتخاطب.

وألقى والد الطفل آدم الشوربجي؛ كلمة شكر خلالها جمعية إعمار لما قدمته مِن خدمات لأطفالهم فاقدي السمع، مُعبرين عن سعادتهم في إنجاح تنفيذ المشروع الذي يساهم في إعادة السمع لأبنائهم.

وفي ختام الاحتفال تم توزيع السمَّاعات في جوٍ سَادته الفرحة والسعادة على وجوه الأطفال وذويهم.