إزالة الصورة من الطباعة

بيراوي يُحذر من حملة لتشويه المؤيدين لفلسطين في العالم

حذر منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني (يوروبال فورم) من برنامج حكومي إسرائيلي لتمويل فعاليات وحملات في العالم دعمًا لـ"إسرائيل"، ولمواجهة حركة المقاطعة BDS، مؤكدًا في الوقت نفسه قوة حركة وحملات المقاطعة وتأثيرها.

وقال زاهر بيراوي رئيس المنتدى- ومقره لندن-  في تصريح وصل وكالة "صفا" إن "إسرائيل" تهدف للحد من تأثير حركة المقاطعة على المستوى المجتمعي الشعبي في الغرب عمومًا، والتي يعتبرها الاحتلال تهديدًا حقيقيًا يؤثر على صورتها عند شعوب تلك الدول ويظهرها كدولة تمييز عنصري.

وكانت وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية أعلنت أنها للمرة الأولى ستمنح بشكل رسمي الناشطين والمنظمات المناهضة لحركة المقاطعة BDS في جميع أنحاء العالم منح مالية لتمويل الفعاليات المختلفة ولتشجيع الحملات والمبادرات عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمناهضة حركة المقاطعة.

وقالت الوزارة إنها خصصت لهذا العام 5.7 مليون شيقل (1.6 مليون دولار) للمشروع، وأنه سيتم توزيع الأموال بناءً على الطلبات المقدمة من الناشطين المؤيدين لـ"إسرائيل" حول العالم.

ولتشجيع التقديم للمنح، تخطط الوزارة للإعلان عن المبادرة في عدد من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا وألمانيا وكندا والمكسيك وجنوب إفريقيا والبرازيل والأرجنتين.

وقال بيراوي: "لا نستغرب أن تدعم دولة الاحتلال المنظمات والمجموعات التي تخدم روايتها الكاذبة للصراع في العالم، فهذا أمر معروف وتخصص تلك الوزارة منذ تأسيسها وأذرعها من مؤسسات اللوبي الإسرائيلي في العالم مبالغ طائلة لهذا الغرض".

وأضاف "لكن الملفت للانتباه هو الإعلان الرسمي للوزارة عن تقديم المنح بشكل رسمي وعبر تقديم طلبات رسمية لتنظيم فعاليات وأنشطة وحملات شعبية ذات طابع سياسي في دول من المفترض أنها تمنع تنفيذ هكذا حملات على أراضيها وتعتبره تدخلا في شؤونها الداخلية".

وأشار إلى أن هذا التمويل المباشر من الحكومة الإسرائيلية لنشطاء في دول العالم يهدف إلى تشويه حركة المقاطعة وجميع الأفراد العاملين لصالح فلسطين وحقوق الإنسان والمدافعين عن قيم الحرية والعدالة.

وحذر بيراوي من هذه الخطوة، مطالباً الحكومات في أوروبا بضرورة اتخاذ موقف واضح لا لبس فيه ضد ما اعتبره تدخلا صريحا في الشؤون الداخلية لدولة أخرى.