القتيل وسام ياسين إزالة الصورة من الطباعة

غضب وإضراب بطمرة وباقة الغربية عقب مقتل شابين

تشهد بلدتي طمرة وباقة الغربية في الداخل الفلسطيني المحتل إضرابًا وحالة من الغضب عقب جريمتي قتل راح ضحيتهما الشاب وسام ياسين من طمرة وأحمد مازن ضراغمة (35 عامًا) من باقة الغربية.

وكان ياسين توفي نتيجة تعرضه لإطلاق نار كثيف من سيارة يقلها مجهولون قرب منزله بطمرة فجر الأحد، فيما قُتل ضراغمة الليلة الماضية برصاص مجهولين.

وستنطلق مظاهرة حاشدة اليوم الساعة 16:30 أمام مركز الشرطة في شفاعمرو ضد سلوكها المستهتر وتقصيرها الفاضح في القيام بواجبها.

وستبدأ في الأول من شهر تموز/ يوليو مجموعة شرطة محلية مكونة من عشرة أشخاص من طمرة والتي ستعمل مقابل الشرطة بحيث تحصل على برنامج عمل من قبل بلدية طمرة، وسيكون عملها في إطار مدينة طمرة".

تجدر الإشارة إلى أن جرائم القتل والعنف تفشت وتصاعدت مؤخرًا في البلدات العربية بالداخل وسط تقاعس متعمد من الشرطة الإسرائيلية تجاه محاربتها.