إزالة الصورة من الطباعة

شعث: القيادة تريد مفاوضات برعاية دولية

جدد مستشار الرئيس للعلاقات الدولية، رئيس دائرة شؤون المغتربين نبيل شعث الأحد، الدعوة لعقد مفاوضات مع "إسرائيل" برعاية دولية، إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال شعث خلال استقباله وفدًا تشيليًا إن: "القيادة تريد تسوية تستند إلى حل الدولتين، ومفاوضات تسهم فيها الدول الأساسية في العالم الى جانب الولايات المتحدة، في إطار الأمم المتحدة والمرجعية الدولية، للوصول إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس".

وطالب دولة تشيلي بضرورة اتخاذ موقف عملي واضح بشأن الاستيطان الاسرائيلي والوضع القائم في مدنية القدس المحتلة، ومحاولات الاحتلال القضاء على فرص "حل الدولتين"، معتبرًا أن هذا الموقف يمثل تجسيدا منطقيا لقرار تشيلي الاعتراف بدولة فلسطين.

وتحدث شعث خلال اللقاء عن آخر التطورات والمستجدات التي تمر بها القضية الفلسطينية، والمخاطر المحدقة بها في ظل المواقف الأميركية المخالفة للقانون الدولي من خلال محاولات إدارة ترمب فرض ما يسمى "صفقة العصر" المنحازة بشكل واضح للاحتلال.

وأكد شعث رفض الفلسطينيين لـ "صفقة القرن" والتي تهدف لتصفية القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، مشيرًا للخطوات التي اتخذتها إدارة ترمب بنقل السفارة الاميركية الى القدس، ووقف الدعم عن وكالة الغوث ومحاولات إسقاط حق اللاجئين في العودة.

وندد بالممارسات اليومية التي يقوم بها الاحتلال في عموم الأراضي الفلسطينية المحتلة، لافتا إلى عملية هدم البيوت والقتل الميداني والتضييق على حقوق السكان وحرياتهم في العمل والسفر والتنقل والحركة وحتى حرية العبادة، إلى جانب استفزازات المستوطنين الإسرائيليين تحت غطاء ودعم من قوات الاحتلال.

وأكد شعث أن جميع الاجراءات والسياسات الاسرائيلية التي تمارسها حكومة الاحتلال منافية للقانون الدولي والمواثيق الدولية والاتفاقات الموقعة، منوها إلى أن الوضع القائم حاليا يستدعي من المجتمع الدولي ممارسة ضغط حقيقي على "إسرائيل" لإلزامها باحترام الارادة الدولية ووقف اجراءاتها غير القانونية ومعاقبتها على جرائمها.