إزالة الصورة من الطباعة

روسيا: تأثير العقوبات ضد إيران على سوق النفط لم يتضح

قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، إن تداعيات تشديد العقوبات الأمريكية ضد إيران، على سوق النفط لم تتضح بعد.

وأضاف أن تحالف (أوبك +) "لا يدرك حتى الآن كيفية تأثير العقوبات المشددة ضد إيران على سوق النفط".

ويضم تحالف (أوبك+)، الدول الأعضاء في منظمة (أوبك) بالإضافة إلى منتجين مستقلين بقيادة روسيا.

وفي 22 أبريل/نيسان الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وقف إعفاءات شراء النفط الإيراني، كانت حصلت عليها 8 بلدان، من بينها تركيا، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، اعتبارا من 2 مايو/ أيار الجاري.

وأدى القرار الأمريكي لارتفاع خام برنت إلى 75 دولارًا للبرميل لفترة وجيزة، حسب وكالة الطاقة الدولية.

وأضاف نوفاك، في تصريحات صحفية: "الآن هناك الكثير من عدم اليقين في السوق. كل شيء يمكن أن يتغير. كل يوم، يجري فرض رسوم، والحروب التجارية تتسع"، حسب إعلام روسي.

وأعلنت الصين، الإثنين، عزمها فرض رسوم على بضائع أمريكية بقيمة 60 مليار دولار تدخل حيز التنفيذ اعتبارا من مطلع يونيو/حزيران المقبل.

وردت بكين في إعلانها الأخير على واشنطن، التي بدأت بتنفيذ زيادة الرسوم الجمركية على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، اعتبارا من الجمعة الماضي.

وتابع نوفاك: "هذا يؤثر أيضا بشكل كبير على استهلاك النفط المتوقع في العالم. الوضع في إيران وفنزويلا وليبيا غير مفهوم. وعلى الرغم من ذلك يتم فرض تلك العقوبات".

وقال: "نحن لا نفهم كيف يتصرف المستوردون" ردا على سؤال عن خيارات (أوبك+) في اجتماع لجنة المراقبة المقرر في جدة السعودية 19 مايو/ أيار الجاري.

وأشار نوفاك إلى أنه سيجري اتخاذ القرارات النهائية بشأن مستويات إنتاج (أوبك +) بعد منتصف العام الجاري في اجتماع التحالف يومي 25 و26 يونيو/ حزيران المقبل بفيينا.

وفي 7 ديسمبر/ كانون الأول 2018، اتفق تحالف (أوبك+) على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر اعتبارا من مطلع العام الجاري.

وتوقعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، الثلاثاء، أن ينتهي اتفاق أوبك مع منتجين مستقلين لخفض إنتاج النفط، في يونيو/حزيران المقبل.