إزالة الصورة من الطباعة

سامسونغ تؤكد إلغاء هاتفها القابل للطي “غلاكسي فولد”

 

أكدت سامسونغ إلغاء هاتفها القابل للطي “غلاكسي فولد” وفقا لموقع فوربس.

 

وكانت الشركة طرحت الجهاز للطلب المسبق، وأرسلت العديد من نماذج المعاينة للصحفيين التقنيين والتقنيين أصحاب الحسابات الشعبية على يوتيوب، لكنها تفاجأت بأن العديد منهم بدؤوا يواجهون مشاكل رئيسية مع الجهاز بعد أيام فقط من الاستخدام، وتحديدا في الشاشة الداخلية للجهاز.

 

ولمعالجة الموقف استعادت سامسونغ الهواتف وأبلغت عملاءها بأنها ستؤخر إطلاق الهاتف الذي يبلغ سعره ألفي دولار، لكن يبدو أن الأمور تغيرت وأسقطت الشركة هاتفها القابل للطي من سلسلة هواتفها.

 

مع ذلك فإن الشركة ستشحن بعض الأجهزة للمستخدمين الذين طلبوها بالفعل وأبلغوها مباشرة بأنهم ما زالوا مهتمين باستلامها. وكانت سامسونغ أبلغت عملاءها الذين طلبوا الهاتف بضرورة تأكيد طلبهم، وقالت إنه في حال عدم تلقيها ردا أو أنها لم تشحن الهاتف بحلول 31 مايو/أيار فإن طلبهم سيعتبر ملغى.

 

ومن المحتمل أن يتلقى أولئك العملاء أجهزة تعاني من مشكلات الموثوقية ذاتها التي واجهت الذين اختبروا نسخ المعاينة.

 

يُذكر أن موقع “آي فكس إت” (iFixit) المتخصص بتفكيك الأجهزة “وتشريحها” لتحليل مكوناتها، قال بعد تفكيك “غلاكسي فولد” إنه “هش بشكل مثير للقلق”.

 

وكشف فيديو “آي فكس إت” أيضا عن مشكلة تتعلق بالطريقة التي تم بها تجميع الهاتف، والتي سمحت لحبيبات خارجية بالولوج خلف الشاشة متسببة بتعطلها.

 

وقد طلبت سامسونغ من الموقع إزالة فيديو تفكيك الهاتف، وبالفعل تمت إزالته، لكن “آي فكس إت” أوضح من خلال بيان على الموقع أنه ليس ملزما قانونيا بتنفيذ ذلك.

 

وجاء في البيان “لقد حصلنا على نسختنا من غلاكسي فولد من خلال شريك موثوق، وقد طلبت سامسونغ من خلال هذا الشريك أن يقوم آي فكس إت بإزالة فيديو تفكيك الهاتف”. وأضاف “لسنا ملزمين بإزالة تحليلنا، قانونيا أو غير ذلك”.

 

ولم تحدد سامسونغ بعد ما إذا كان “غلاكسي فولد” سيعود إلى الأسواق أو متى ستكون هذه العودة؟