إزالة الصورة من الطباعة

السامريون يختتمون عيد الفصح بالحج إلى "جرزيم"

اختتمت الطائفة السامرية، فجر الخميس، عيد الفسح، الذي استمر سبعة أيام، بالحج إلى قمة جبل جرزيم بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وصعد المئات من أبناء الطائفة السامرية قبل الفجر، مشيًا على الأقدام إلى أعلى قمة في جبل جرزيم، وأدوا صلاتهم التي استمرت عدة ساعات.

ويعتبر الحج من أهم طقوس عيد الفسح لدى السامريين، وتختتم طقوس هذا العيد بالحج الكبير إلى أعلى قمة جبل جرزيم، الموقع المقدس لدى هذه الطائفة.

ويحيي السامريون شعائر "عيد الفسح" في شهر أبريل من كل عام، وهو يرمز إلى خروج بني إسرائيل من أرض مصر في عهد موسى عليه السلام.

ويحتفل السامريون بأعياد التوراة فقط، وعددها سبعة، وهي: عيد الفسح، وعيد الفطير "العجين غير المختمر"، وعيد الحصاد، وعيد رأس السنة العبرية، وعيد الغفران، وعيد العرش "المظلة"، والعيد الثامن أو فرحة التوراة.

ويحج السامرون في هذه الأعياد إلى جبلهم المقدس ثلاث مرات سنويا، خلال أعياد "الفسح"، و"الحصاد"، و"العرش".

وتعد الطائفة السامرية أصغر طائفة دينية في العالم، ويبلغ تعدادها 800 نسمة، موزعين بين جبل جرزيم في نابلس، ومنطقة "حولون" قرب "تل أبيب".