إزالة الصورة من الطباعة

حملة عالمية لمقاطعة شركة "بوما" لرعايتها الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم

تنظم حركة "قاطعوا إسرائيل" (BDS) حملة موسعة لمقاطعة شركة "بوما" للملابس والأدوات الرياضية بسبب دعمها للمستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية على الأراضي الفلسطينية، لكونها الراعي الرسمي للاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم الذي يضم فرقًا في مستوطنات "إسرائيل" غير ة على الأراضي الفلسطينية.

واختارت الحملة يوم السبت 15 يونيو/حزيران القادم موعدًا للحملة الموسعة على مستوى العالم، وذلك في ذكرى مرور 52 عاما على احتلال أراضي 67 من قبل الكيان الإسرائيلي.

واستعرضت الحملة نماذج لنجوم الكرة الفلسطينية الذين أجبروا على اعتزال الرياضة بعد فقد أطرافهم بسبب إصابات مباشرة في أرجلهم من الجنود الإسرائيليين، ومنهم محمد خليل ومحمود السرسك.

كما استعرضت الحملة الملاعب التي قصفها الاحتلال بالصواريخ والدبابات، والتضييق على ممارسة الرياضة وخاصة قرب الجدار الفاصل، بجانب بناء مقرات الأندية الرياضية الإسرائيلية على أراض مغتصبة من الفلسطينيين.

ودعت الحملة الجميع إلى التحرك نحو متاجر شركة "بوما" في هذا اليوم لعرض انتهاكات الاحتلال بحق الرياضيين الفلسطينيين، ونشر القضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومقاطعة منتجات الشركة وحث الجميع على ذلك.

كما ستسلم الحملة فروع الشركة حول العالم رسالة احتجاجية من 200 ناد فلسطيني.