إزالة الصورة من الطباعة

الاحتلال يصيب شابًا بجراح حرجة بنابلس بزعم محاولة طعن

أصيب شاب بجراح حرجة قبل ظهر السبت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي على شاب قرب حاجز زعترة في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

وأفاد مراسل "صفا" بأن قوات الاحتلال أطلقت النار على شاب –لم تعرف هويته بعد- ما أدى إلى إصابته بجروح على حاجز زعترة في نابلس.

وقال إن قوات الاحتلال انتشرت في محيط الحاجز وسمعت أصوات اسعافات تهرع إلى المكان.

ووصفت وزارة الصحة الفلسطينية حالة المصاب ب"حرجة".

فيما كشفت مصادر طبية ومحلية لوكالة "صفا" عن أن الشاب المصاب هو عمر عوني يونس من بلدة سنيريا قضاء مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت المصادر إن عائلة الشاب أبُلغت بإصابته بشكل حرج عقب إطلاق النار عليه على حاجز زعترة قرب نابلس ظهر اليوم.

ويبلغ يونس من العمر (20عامًا)، فيما لا توجد رواية محلية تؤكد رواية الاحتلال حول محاولته تنفيذ عملية طعن أدت لإطلاق النار عليه وإصابته بشكل حرج.

في المقابل، ذكرت مصادر عبرية أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على شاب اقترب من الجنود في القاعدة العسكرية القريبة من حاجز زعترة.

وزعمت أن الشاب كان يحمل بيده سكينًا وحاول مهاجمة الجنود، قبل أن يطلقوا النار عليه ويصيبوه بجراح خطرة.