إزالة الصورة من الطباعة

اختتام فعاليات يوم الثقافة الوطنية في رام الله

اختتمت مساء الأحد، فعاليات يوم الثقافة الوطنية، في المسرح البلدي في مبنى بلدية رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال وزير الثقافة إيهاب بسيسو: "ما بين الثقافة والسياسة يتجسد الوطن الفلسطيني، فلسطين في الثقافة هي 27 ألف كيلومتر مربع لا تقل شبراً واحداً، ونحن عندما نكرم أسياد هذه الأرض، إنما نكرم فيهم القدرة على الصمود، ونمهد الطريق للمستقبل والحرية، ونفعل للعام الرابع بالمشاركة مع هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ولو استطعنا لكرمنا كل شخص بكل زاوية يقف أمام الاستيطان".

وأعلن أنه سيفتتح غداً مكتبة الخان الأحمر كبداية من أجل أن يكون الكتاب متمماً لفعل الصمود، كما سيتم في 12 نيسان الإعلان عن القدس عاصمة للثقافة الإسلامية في قصر هشام في مدينة أريحا.

بدوره، قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف: "انتصر شعبنا في الخان الأحمر، لأننا راهنا على وطنية أهله أولا، ودعم شعبنا، ووقوف القيادة السياسية معنا، وهذا التوحد سيقود إلى النصر حتماً".

وأضاف، "150 ألف فلسطيني زاروا الخان الأحمر خلال العام الماضي، كانوا يدافعون عن بوابة القدس الشرقية وليس عن خيمة وبضعة بيوت".

وقام بسيسو وعساف وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صالح رأفت، ورئيس سلطة الأراضي والتسوية القاضي موسى شكارنة، بتكريم عدد من المواطنين الذين صمدوا في وجه الهجمة الاستيطانية ومحاولات مصادرة الأراضي، وعددا من أهالي الشهداء.

وقدمت فرقة الموسيقات العسكرية التابعة للأمن الوطني، والفرقة الفنية التابعة للأمن الوطني عدداً من الأغاني الوطنية، كما قدمت فرقة أصايل للفنون الشعبية، وقامت بعرافة الحفل الإعلامية راية حمدان.

يوم الثقافة الوطنية انطلق يوم 13 آذار، وهو يوم ميلاد الشاعر محمود درويش، واشتمل على عدة فعاليات ثقافية وفنية وتراثية في  العديد من المدن والقرى الفلسطينية.