إزالة الصورة من الطباعة

مشاركة واسعة بالمسيرة المركزيّة إحياء ليوم الأرض في سخنين

شاركت جماهير غفيرة مساء السبت، في المسيرة المركزية لإحياء الذكرى الثالثة والأربعين ليوم الأرض، في شارع الشهداء بمدينة سخنين بالداخل الفلسطيني المحتل.

وحمل المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وصور الشهداء، وجابوا شوارع المدينة، لتختتم المسيرة بمهرجان خطابي.

وقال رئيس بلدية سخنين صفوت أبو ريّا، في كلمته، إنّ يوم الأرض ليس فقط يوما لإحياء ذكرى الشهداء والتضحيات، بل هو يوم نضال واحتجاج على سياسة خنق البلدات العربية، ورفض القوانين العنصرية الإسرائيلية من قانون كامينتس إلى قانون القومية، وهو احتجاج على هدم البيوت وسلب الاعتراف من قرانا في النقب".

وأكد أبو ريّا أن "نضالنا سيتواصل ويستمر إلى أن تعلن الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

أما رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة فقال في كلمته، "اليوم يسقط في غزة شهداء يوم الأرض، ومن هنا نرسل تحية لأبناء شعبنا في غزة، فغزة أقوى من المحتلين".

وأضاف "أنّ زهرة المدائن (القدس) تئِنّ، ومخططات الهيكل المزعوم تتواصل، وتعلمون أن أهلنا في الضفة وغزة لا يستطيعون الوصول إلى القدس، إذن، فإنّ مهمة حمايتها على أهل القدس، وعلينا ومن واجبنا حماية القدس ومقدساتها وفي مقدمتها المسجد الأقصى".

وتابع بركة "يتحدثون عن صفقة القرن ونقول إن التاريخ لا يصنعه الطغاة وإنما الأحرار، قد يطول الوقت لكن دول الطغيان ستسقط ودول الحرية ستعلو".

وأشار إلى أن "إعلان ترمب (الرئيس الأمريكي) منح الجولان المحتل لإسرائيل سيسقط، لأن لا شيء يعلو فوق حقنا، فلا نقاش على هوية هذه الأرض".

من جهتها، قالت جليلة غنايم، ابنة الشهيد رجا غنايم، في كلمة عائلات الشهداء، "يا جماهير شعبنا في كل مكان، بلدي التي فجّرت غضبها بوجه الغطرسة ترحب بكم، قالت بلدي وقلتم نعم للأرض ونعم لفلسطين الحبيبة، وتمر الأيّام والسنوات، وها نحن نحيي الذكرى الثالثة والأربعين ولا نسامح ولا ننسى".

ويُحيي الشعب الفلسطيني في كافة مواقعه يوم السبت، الذكرى الـ 43 ليوم الأرض، من خلال تنظيم عدة فعاليات أبرزها مليونية الأرض والعودة على حدود قطاع غزة، والمسيرة المركزية في مدينة سخنين.

وعم الإضراب الشامل كافة أرجاء الوطن، إذ أغلقت المحال التجارية والمؤسسات التعليمية أبوابها منذ ساعات الصباح.