إزالة الصورة من الطباعة

"وحدات الإرباك" تقرر تصعيد فعالياتها على طول السياج بقطاع غزة

أعلنت "وحدات الإرباك الليلي" في غزة يوم السبت عن تصعيد فعالياتها السلمية على طول السياج الأمني بين قطاع غزة وفلسطين المحتلة عام 1948.

وقالت "وحدات الإرباك" في بيان وصل "صفا" نسخة عنه إن قرارها يأتي ردًا على "تغول العدو على المشاركين في مسيرات العودة وإيقاع شهداء وإصابات بالعشرات، وفي ظل تمادي العدو بحصاره للقطاع وتباطؤ الوسطاء".

وذكرت أن "الارباك سيكون هذا الأسبوع شاملًا على طول حدود القطاع الشرقية والشمالية وسيبدأ كل يوم الساعة السابعة مساء وسيستمر حتى ساعات الفجر قرب التجمعات العسكرية والاستيطانية".

وبينت أنه وفي ساعات النهار سيتم مضاعفة أعداد البالونات الحارقة على غلاف غزة.

وأكدت أن "الخطوات المذكورة جزءا من خطة تصعيد الحراك لدينا والتي سنجعل من خلالها حياة مستوطني الغلاف وجنود العدو جحيمًا لا يُطاق، ورسالتنا لقيادتهم المجرمة: إما يُكسر الحصار عن غزة أو يرحل سكان الغلاف".

وعادت فعاليات "الإرباك" قبل أيام بعد توقف في نوفمبر الماضي عقب تفاهمات توصلت إليها وساطات مصرية وقطرية وأممية؛ يقوم الاحتلال بموجبها بتخفيف حصاره على القطاع المتواصل منذ 12عامًا، من خلال توسيع مساحة الصيد، والسماح بإدخال المساعدات المالية القطرية إلى غزة، وغيرها.

ورفضت حركة "حماس" في يناير الماضي استلام الدفعة الثالثة من أموال المنحة القطرية؛ لتلكؤ سلطات الاحتلال في إدخالها، وتنكّرها للتفاهمات التي رعاها الوسطاء.

وتشمل فعاليات "الإرباك الليلي" إشعال الإطارات التالفة (الكوشوك)، إضافة إلى تشغيل أغاني ثورية وأصوات صافرات إنذار عبر مكبرات الصوت، مع إطلاق أضواء الليزر تجاه الجنود المتمركزين قرب السياج.

وتهدف الوحدة من خلال عملها الليلي إلى إبقاء جنود الاحتلال في حالة استنفار دائم على الحدود لاستنزافهم وإرباكهم، بحسب القائمين عليها.