إزالة الصورة من الطباعة

رسالة احتجاج حقوقية لتأجيل نشر "القائمة السوداء" لشركات المستوطنات

أرسل تجمع المؤسسات الحقوقيّة (حريّة)، الخميس، رسالة احتجاج للمفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، وسفير السنغال الذي يشغل منصب رئيس مجلس حقوق الانسان في الدورة الثالثة عشرة (2019) كولي سيك بشأن تأجيل نشر "القائمة السوداء" للشركات الإسرائيلية والأجنبية التي تعمل بشكلٍ مباشر أو عن طريق وكلاء في المستوطنات الإسرائيلية المُقامة على الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية والقدس المحتلة.

وعبّر التجمّع في بيان وصل "صفا" عن صدمته البالغة وأسفه العميق إزاء قرار تأجيل إصدار "القائمة السوداء" استجابةً لضغوط سياسية تمارسها الولايات المتحدة و"إسرائيل".

وأكد أن ذلك يعتبر إخلالًا واضحًا بأحكام ومقررات المجتمع الدولي ويُضعف فرص مساءلة ومحاسبة سلطات الاحتلال، ويُسهم في استمرار مشاريع الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية دونَ توقّف.

واعتبر التجمع قرار التأجيل يتناقض مع بيان الافتتاح الذي ألقته المفوضة السامية، ميشيل باشليه، في افتتاح الدورة 39 للمجلس بتاريخ 10 سبتمبر 2018.

وقال: "لا نستطيع فَهم موقفكم المُتقاعس عن اتخاذ إجراء فعّال في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة والمتواصلة عبر استمرار الاستيطان والاستثمار في المستوطنات!".

وأضاف: "قرار التأجيل غيرَ متناسبٍ مع الموقف الأخلاقي والقِيمي للمفوضية السامية لحقوق الإنسان تجاه القضايا الإنسانية في العالم، خاصةً فيما يتعلق بالاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية".

وأبدى التجمع خشيته من أن قرار التأجيل سيؤدي إلى استمرار وتوسّع سلطات الاحتلال الإسرائيلي في انتهاكاتها المروّعة في الأراضي الفلسطينية المحتلّة، بما في ذلك الاستيطان، وسيشجّع شركات أخرى على انتهاك أحكام القانون الدولي.

وأعرب عن أمله في إعادة النظر في قرار التأجيل إنصافاً للشعب الفلسطيني وانسجاماً مع أحكام وقرارات المجتمع الدولي.