إزالة الصورة من الطباعة

88% من الفلسطينيين لا يرون بإجراءات السلطة تجاه غزة تصديًا لـ"صفقة القرن"

أظهر استطلاع للرأي العام الفلسطيني أجراه مركز وطن للدراسات والبحوث في الربع الأول من عام 2019 بعنوان "اتجاهات اراء الفلسطينيين حول مستجدات الوضع الاقتصادي والسياسي"، أن نسبة 77.3% لا يرون بأن إجراءات الرئيس عباس تجاه غزة ستؤدي إلى إنجاز المصالحة، فيما نسبة 18.6% يرون عكس ذلك، بينما نسبة4.1 % لم يبدوا آراءهم.

وبين الاستطلاع الذي تلقت "صفا" نتائجه الأربعاء أن 87.9% لا يرون أن إجراءات السلطة تجاه غزة تساهم في التصدي لصفقة القرن وأن نسبة 10.4% يرون عكس ذلك وأن 1.7% لم يبدوا آرائهم.

وأفاد بأن 77.2% يرون أن سياسة قطع الرواتب هي خطوة في طريق الانفصال وأن 18.5% يرون عكس ذلك وأن 4.3 % لم يبدوا آراءهم.

وحسب وجهة نظر أفراد العينة بأن تشكيل الحكومة الجديدة هو خطوة لتحقيق الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام أجاب  78.6% بلا، وأن 13.8 % أجابوا بنعم وأن نسبة 7.6 % لم يبدوا آراءهم .

وفي سؤال حول مدى تفاؤل أفراد العينة بتحسن الأوضاع الاقتصادية تبين أن نسبة 5% ما بين متفائل ومتفائل بشدة، وأن نسبة 93.4% ما بين غير متفائل وغير متفائل مطلقاً وأن نسبة 1.6% لا رأي لهم.

كما تبين أن 49.7% من الفلسطينيون يرون أن من يتحمل تدهور الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة هي حركة فتح وأن نسبة 43.2% يرون أن من يتحمل ذلك هي حركة حماس، وأن نسبة 4.7% يرون أن الذي يتحمل ذلك هي الفصائل الأخرى وأن نسبة 2.4 % لم يبدوا آراءهم .

وفي سؤال حول رضى الجمهور الفلسطيني عن حوارات المصالحة في موسكو تبين أن نسبة5.7 % ما بين راض وراض بشدة، وأن نسبة 92.8% غير راض وغير راض بشدة وأن نسبة 1.5% لم يبدو آراءهم.

وأظهر الاستطلاع أن نسبة 39.3% يرون أن الذي يتحمل المسئولية في فشلها هي حركة فتح كما تبين أن نسبة 36.1% يرون أن حركة حماس هي من تتحمل فشل حوارات موسكو، وأن نسبة 21.7% يرون أن الفصائل الأخرى هي من يتحمل فشلها وأن نسبة 2.9%لم يبدوا آراءهم.

وفي سؤال حول مدى تأييد أفراد العينة بضم حركة حماس والجهاد الإسلامي إلى منظمة التحرير الفلسطينية تبين أن الغالبية العظمى ما بين تؤيد وتؤيد بشدة ذلك بنسبة79.8 % كما أن نسبة 18.4% يرون عكس ذلك وأن نسبة 1.8% لم يبدو آراءهم.

وعن إصلاح المنظمة وإعادة هيكلتها تبين أن نسبة 85.4% تؤيد وتؤيد بشدة وذلك وأن نسبة 13.4 % يرون عكس ذلك وأن نسبة 1.2 % لم يبدوا آراءهم .

وفي سؤال حول وجوب موافقة كل الفصائل على إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 أجاب 76.3% أنه لا يجب ذلك وأن نسبة 22.6 % يرون بوجوب ذلك، ونسبة 1.1% لم يبدو آراءهم .

وحول مدى تأييد أفراد العينة بالتمسك بكل فلسطين تبين أن نسبة 86.4% ما بين مؤيد ومؤيد بشدة وأن نسبة 10.8% ما بين معارض ومعارض بشدة وأن نسبة 1.8% لم يبدو آراءهم .

وحول الوسائل الإعلامية التي يتابعها أفراد العينة بشكل رئيس في تغطية القضية الفلسطينية تبين أن نسبة 23.9% يتابعون الفضائيات أما الذين يتابعون الراديو بلغت نسبتهم 13.5 % وأما الذين يتابعون الوكالات بلغت نسبتهم 10.6 % وأما الذين يتابعون مواقع التواصل الاجتماعي بلغت نسبتهم 45.6 %  وأن نسبة 6.4% لم يبدوا آرائهم.

الجدير بالذكر أن الاستطلاع أُجري بالفترة ما بين11/03/2019  حتى 14/03/2019 على عينة عشوائية مكونة من 1146 فرد من سكان قطاع غزة والضفة الغربية من كلا الجنسين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا حيث بلغ هامش الخطأ نسبة  2.6% .