إزالة الصورة من الطباعة

"مهجة القدس": يجب كسر سياسة الصمت أمام معاناة الأسرى

دعا الناطق الإعلامي باسم مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى طارق أبو شلوف إلى كسر سياسة الصمت أمام معاناة الأسرى القابعين في سجون الاحتلال؛ والذين يواجهون إدارة السجون الإسرائيلية لوحدهم في "معركة الغضب".

وأكد أبو شلوف لإذاعة "صوت الأسرى" الثلاثاء، أن الأسرى حددوا ملامح المعركة منذ البداية، مدركين خطورة خطواتهم التي قد تؤدي لارتقاء عدد من الشهداء، أو الإصابة بأمراض خطيرة ومزمنة.

وشدد على أن المعركة قد تتسع من خلال دخول أعداد كبيرة في الإضراب المفتوح عن الطعام، داعيًا أحرار الشعب والشرفاء إلى الانتفاض في وجه الاحتلال، وتفعيل الاتفاقات الموقعة التي نصت على حماية الأسير ورعايته، بالإضافة إلى فضح وتعرية جرائم السجان أمام العالم.

وقال إننا خلف الأسرى شعبًا ومؤسسات ولن نتركهم لوحدهم، سنبقى حتى تحريرهم وإيصال صوتهم إلى العالم أجمع.

وأضاف "نشهد حالة غليان شديدة داخل السجون انفجرت اليوم في سجن رامون"، مطالبًا بالانتفاض في وجه الاحتلال بكل الطرق والأدوات الممكنة نصرة للأسرى.

وشدد أبو شلوف على أن الاحتلال يرتكب انتهاكًا صارخًا لجميع الأعراف والاتفاقات الدولية بتركيبه أجهزة التشويش المسرطنة داخل السجون.