إزالة الصورة من الطباعة

بسيسو يطلق فعاليات يوم الثقافة الوطنية

أعلن وزير الثقافة إيهاب بسيسو مساء الأربعاء، عن شخصية العام الثقافية وهو الكاتب المقدسي إسحق البديري، وذلك في احتفال جرى في قصر رام الله الثقافي في مدينة رام الله.

وقال بسيسو إن إعلان القدس عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2019 دليل على تمسكنا بتراثنا الإسلامي والمسيحي والإنساني، وهذا الجهد يحتاج إلى دعم عربي وإنساني بما يشكله ذلك من دعم للرواية التي تدافع عن فلسطينية القدس العاصمة.

وأضاف: "دأبنا على الدمج بين ميلاد درويش ويوم الأرض الخالد، محتفين بإنجازات المؤسسات والأفراد، وهذه المسافة الزمنية يتخللها تواريخ مهمة مثل يوم الكرامة، واليوم العالمي للشعر، واليوم العالمي للمسرح ويوم الأرض الخالد".

وتابع بسيسو: "كما أننا اعتمدنا يوم 16 آذار من كل عام كيوم للقراءة الوطنية وفاء لذكرى السلسلة التي بادر بها أشخاص منهم من هو معتقل ومنهم من استشهد".

وأكد بسيسو أن الوزارة مستمرة في نهجها بالاحتفال بمئويات الرواد، ليكون عام 2019 مئوية المؤرخ إميل توما، والمناضل حيدر عبد الشافي.

ثم أعلن بسيسو عن شخصية العام الثقافية وقام مع عضو اللجنة التنفيذية وزير شؤون القدس عدنان الحسيني، وعضو اللجنة التنفيذية صالح رأفت، واللواء بلال النتشة، وسفير المملكة المغربية لدى السلطة الفلسطينية بتسليمه الدرع.

وبعد التكريم قدمت فرقة صابرين مجموعة أغاني صوفية من عمل تحت الإعداد.

وولد البديري عام 1943 في حي القطمون بالقدس، وعمل محررا في صحيفتي القدس والفجر، وكتب فيهما المقال السياسي إضافة إلى كتابته في مجلة ألوان، وقام عام 1979 بتأسيس جمعية الدراسات العربية مع الشهيد فيصل الحسيني.

وقد عرض فيلم قصير من إنتاج فورتي ميديا ووزارة الثقافة عن البديري.

يذكر أن يوم الثقافة الوطنية يأتي في يوم ميلاد الشاعر محمود درويش بـ13 آذار ويستمر حتى الثلاثين منه ويشتمل على عدة فعاليات ثقافية وفنية وتراثية في عديد المدن والقرى الفلسطينية.