إزالة الصورة من الطباعة

ناسا تقترب من وضع نظام لإدارة حركة المرور للطائرات المسيرة بالمدن

 اقتربت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) من وضع نظام إدارة لحركة مرور الطائرات المسيرة في الاختبار النهائي، واختارت ولايتي نيفادا وتكساس الأميركيتين مواقع للاختبار.

تعمل ناسا بالتعاون مع إدارة الطيران الاتحادية على تطوير نظام "إدارة حركة الطائرات من دون طيار" (UTM) على مدى السنوات الأربع الماضية، في محاولة لمعرفة كيفية تحليق الطائرات بلا طيار بأمان في بيئة حضرية.

والآن بعد أن أصبح المشروع في مرحلته الأخيرة، تعاونت ناسا مع معهد نيفادا لأنظمة الحكم الذاتي في لاس فيغاس و"مركز لون ستار يو أي إس للتميز والابتكار" في كوربوس كريستي بتكساس لإجراء سلسلة نهائية من العروض التقنية.

وتخطط كل من ناسا وإدارة الطيران الاتحادية لاستعراض قائمة كبيرة من التقنيات، بما في ذلك قدرات الكشف والتفادي المدمج بالطائرات المسيرة، والاتصالات من مركبة إلى أخرى، وتجنب الاصطدام، بالإضافة إلى تقنيات الهبوط الآمنة التلقائية.

وستساعد كل تلك التقنيات ناسا على فهم تحديات الطيران في بيئة حضرية واستحضار أفكار للقواعد والسياسات المستقبلية. كما أنها ستساعدها في معرفة أفضل الإجراءات لتشغيل الطائرات دون طيار بأمان في المناطق المكتظة بالسكان.

ونظرا لأن ناسا سترحّل كل شيء مستفاد من هذه العروض إلى صناعة الطائرات من دون طيار التجارية، فإنها يمكن أن تعطي استخدام الطائرات المسيرة في المناطق الحضرية دفعة في الاتجاه الصحيح. وفقا لموقع إنغادجيت المعني بشؤون التقنية.

سيجري اختبار الطيران النهائي للمشروع من مارس/آذار إلى يونيو/حزيران المقبلين وحول مدينة رينو بولاية نيفادا، وكذلك في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب القادمين في كوربوس كريستي بولاية تكساس.