إزالة الصورة من الطباعة

البردويل: عباس غير مؤهل لقيادة شعبنا ويجب تضافر الجهود لعزله

قال عضو المكتب السياسي لحركة (حماس) صلاح البردويل مساء الاثنين، إن ما وصفه بـ"اللغة الهابطة" التي يستخدمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تعطي مؤشرات على عدم الأهلية التي يتمتع بها.

وشدد البردويل في لقاء متلفز عبر فضائية الأقصى تابعته "صفا" على أن عباس ليس أهلًا لقيادة شعبنا ويجب أن تتضافر كل القوى لنزع أهليته؛ "فلا يليق أن يخرج من رئيس أنه تحت بساطير (أحذية عسكرية يستخدمها الجنود) الاحتلال".

وقال: "يجب أن تجلس فصائل كل الشعب الفلسطيني وقواه الحية لنزع الأهلية عنه، فالشعب الفلسطيني راقٍ وثائر ومتميز، وهو فخر للعالم".

وأضاف البردويل: "يجب تركيز كل الجهود لعزله"، مشددًا في الوقت ذاته على أن "حماس لن تذهب للمناكفة مع عباس في التمثيل، فهو ساقط ولا يمثل الفلسطينيين".

وأوضح أن عباس بقراراته الأخيرة (حل المجلس التشريعي وقطع رواتب الموظفين والأسرى والجرحى..)، "يعمل ضمن مزاجية وتوتر نفسي واضطرابات في السلوك".

وبين أن سعيه لتنظيم مهرجان لانطلاقة حركة فتح بغزة حاول من خلاله "نقل المواجهة مع الاحتلال إلى الجبهة الداخلية، ووضع الشعب في حالة من الشعور بأن هناك حالة من الحرب الأهلية".

ولفت إلى أن عباس وجه رسالة لمؤيديه بغزة "إما أن تثوروا وإما أن اقطع أرزاقكم"، لافتًا إلى أن كثيرا من الناس شعروا بالقلق والخوف على المشروع الوطني.

وأضاف: "انكشفت الغمة جراء الوعي الذي يحمله أبناء فتح بغزة والفصائل التي تداعت للأمر، ونحن نراهن على وحدة الشعب الفلسطيني على الأرض، ولا نقبل لغة الاسفاف التي توجه لحماس".

قرار فتح بغزة

ووجه البردويل التحية للقرار الذي اتخذته قيادة حركة فتح في غزة بإلغاء مهرجان الانطلاقة، وقال: "فتح بتاريخها لا تقبل أن تكون أداة طيعة بيد عباس، ومن يريد أن يضعنا على طريق موتور سيفشل".

وبين أن الهدف من ذلك محاولة عباس لانتزاع شهادة بأن الخطوات التي يرتكبها بحق غزة ورجال المقاومة هي رسالة تبرئة لما يقوم به، والتي وصفها بـ "الدعوة المسعورة من فريق رام الله لحشد الجماهير".

وقال: "أراد أن يغطي سوأته بهتاف الجماهير له، ونحن لا نقبل تزوير الأمر، فنحن لسنا ضد فتح ومهرجاناتها، وحمينا مهرجان فتح بالسرايا قبل أعوام وخرج بأبهى صورة وهو فخر لنا أن نحيي ذكرى الفصائل".

وأضاف مستدركًا: "الانطلاقة أراد منها (عباس) إيصال رسالة سياسية أنه ضد السلاح والمقاومة وكل ما يمت لمقاومة الاحتلال، وأن من ينفذ عمليات بالضفة هم قتلة؛ فهو تبرأ من الثورة والطلقة الأولى".

وأكد البردويل أن عباس يريد أن ينتزع شهادة أن ما يقوم به ضد المقاومة هو عمل وطني، "فأنت تزور التاريخ".

وشدد على أن "حماس لم تقمع فتح، فنحن لا نستطيع إلغاءها؛ ولكن حماس أرادت أن توقف مهزلة تزوير التاريخ".

الانسحاب من معبر رفح

وأوضح البردويل أن هدف السلطة من الانسحاب من معبر رفح هو تخريب الجهود المصرية والتنكيد على الشعب الفلسطيني، وإيجاد حالة من الارتباك، "وأملنا أن يستمر عمل المعبر وألا تحبط الجهود المصرية".

وتساءل بالقول: "كيف يتعدى (عباس) على الجهود المصرية وهو داخل الأراضي المصرية، (في إشارة للزيارة التي أجراها أول أمس).

أما الهدف الثاني –وفق البردويل- أن البعض قال له إنه "قد يعيق جولة رئيس الحركة (إسماعيل هنية) الخارجية، وقال: "لا أعتقد أن الزيارة ستعاق بعد الترتيبات المصرية".

كما بين أن الهدف الثالث يتمثل بإرادة عباس "حدوث ردّة فعل من حماس ضد موظفي السلطة بالمعبر وتصوّير الكاميرات لهذا الأمر ولكنه لم يفلح بذلك؛ لأن المعبر تمّ تسلّمه بهدوء ولم يحصل هناك أي فراغ".

عباس يعزل الضفة عن غزة

وأكد البردويل أن عباس يسعى إلى عزل الضفة، "فما يجري هناك جريمة كبرى بالتهويد والاستيطان والإجرام بحق الشعب الفلسطيني، ويأتي للتغطية على جرائم الاحتلال".

وقال: "هو يدفن الضفة ويركز الأضواء على غزة وهي جريمة يرتكبها، فغزة من ناحية جغرافية معزولة فليس لها إلا منفذ رفح مع مصر، لكن لا يمكن عزلها سياسيًا".

وأضاف: "أمامنا كشعب فلسطيني إعادة صورة الضفة الغربية المناضلة وإظهارها أمام العالم، وغزة ستظل منارة وداعم أساسي للقضية الفلسطينية".

وبين البردويل أن علاقة حماس بالفصائل كبيرة جدًا وتجلت بمسيرة العودة وغرفة العمليات المشتركة، مشددًا على ضرورة توحيد المسار سياسيا بعد الانضباط العسكري المقاوم للغرفة.

زيارة هنية

وأوضح البردويل أن زيارة هنية المرتقبة لروسيا مهمة، "لأن العالم يجب أن يسمع الصوت الحقيقي للمقاومة، فهناك غياب للطرف الفلسطيني الحقيقي"، لافتًا إلى أن السلطة هي عراب التطبيع العربي مع الاحتلال.

وأشار إلى أن الزيارة إلى روسيا أو غيرها من الدول قد تحقق بعض الإنجازات، "فنحن لا يمكن أن ننتصر بالضربة الواحدة على رواية الاحتلال المتجذرة، وبدمائنا نحفر الثغرة التي نوضح من خلالها معاناة شعبنا".

وبين أن الزيارة "ستبحث العلاقات الثنائية مع روسيا واستثمارها وشرح المظلومية الفلسطينية والحصار على غزة، والاستيطان، والتهويد في القدس، والتطرف الصهيوني، وسرقة المقدسات الإسلامية والمسيحية".

مسيرة العودة

وأكد البردويل أنه "لا يجب النظر إلى أن مسيرات العودة هي المال القطري فحسب، فهي مسيرات العودة وكسر الحصار، وقضية شعبنا الأولى هي العودة إلى الديار التي هجروا منها؛ سواء بالقرارات الدولية أو الحق السماوي وهي شكل من أشكال النضال الفلسطيني".

وشدد على أنه يجب أن يُكسر الحصار حتى يستأنف شعبنا بكل قوة مقاومة الاحتلال، فلن نحارب الاحتلال ونحن جائعين.

وقال: " كل شيء يُنتزع انتزاع وهي عملية نضالية، ونحن لا نستجدي الأموال فغزة انتزعتها من دمائها، وهي تصل إلى كل الفئات (الجرحى والمستشفيات، والكهرباء، والفقراء..) من أبناء شعبنا".

وأضاف البردويل: "نحن لسنا رهنًا لما يلعبه الاحتلال داخليًا بالانتخابات، فهناك تفاهمات واضحة (دخول الأموال دفع الكهرباء وزيادة مساحة الصيد..)، والاحتلال قد يناور جهات معينة قد تستفيد ونقول له بوضوح "ما حققه شعبنا لن نتنازل عنه".