إزالة الصورة من الطباعة

بحر: قرار وقف هدم الخان الأحمر انتصار لشعبنا

أكد النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر أن قرار وقف هدم قرية الخان الأحمر بمثابة تراجع واضح للاحتلال وانتصار لشعبنا.

ومن المقرر أن يجتمع الكابينت الإسرائيلي ظهر الأحد لمناقشة إخلاء الخان الأحمر شرق القدس المحتلة.

ونقل موقع "واللا" العبري عن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قوله إنه سيترأس اجتماعًا للكابينت للتباحث في مستقبل الخان الأحمر والخيارات المتاحة.

ونوه بحر إلى أن هذا "القرار ما كان ليتم لولا الصمود الأسطوري لأهالي القرية على مدار بضعة أشهر"، مشددًا على وقوف غزة ومقاومتها بكل قوة مع أهلنا في الخان الأحمر، ولافتًا لإصرار شعبنا على منع الاحتلال من هدم القرية بكل الطرق والوسائل الممكنة والمتاحة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه بحر، صباح اليوم الأحد، مع رئيس المجلس القروي لقرية الخان الأحمر الحاج عيد خميس أبو داهوك.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أمس أن الحكومة الإسرائيلية قررت تأجيل إخلاء الخان الأحمر حتى إشعار آخر.

وكانت المحكمة العليا قررت في مايو الماضي هدم "الخان الأحمر" إذ يعيش 190 فلسطينيًا، وتوجد مدرسة تقدم خدمات التعليم لـ 170 طالبًا من أماكن عديدة في المنطقة.

وينحدر سكان التجمع البدوي من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس عام 1953، إثر تهجيرهم القسري من جانب سلطات الاحتلال، وتحيط به مستوطنات، ويقع ضمن الأراضي التي تستهدفها لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى "E1".

ويقوم المشروع، وفق مراقبين، على الاستيلاء على 120 ألف متر مربع، تمتد من أراضي شرقي القدس حتى البحر الميت.

ويهدف المشروع إلى تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، وعزل شرقي مدينة الشرقية المحتلة عن الضفة.