إزالة الصورة من الطباعة

أبو الغيط: تصريحات أستراليا بشأن القدس لا تخدم السلام

اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط تصريحات رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون بشأن القدس "لا تخدم عملية السلام".

يأتي ذلك غداة حديث وسائل إعلام إسرائيلية عن إبلاغ موريسون نظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اتصال هاتفي، أن بلاده تدرس نقل سفارتها من "تل أبيب" إلى القدس.

وقال أبو الغيط في بيان، إن تصريحات موريسون "جانبها التوفيق، ولا تخدم عملية السلام".

وأعرب عن أمله في "أن يراجع موريسون موقفه، وألا يقدم على تلك الخطوة التي تضع بلاده في تناقض صارخ مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

ورأى أن الخطوة "تناقض أيضا التزام أستراليا المعلن بحل الدولتين، وتؤثر حتما بالسلب على علاقاتها بالدول العربية والإسلامية".

وأكد أن "القدس أرض محتلة، وإقدام أي دولة على الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، لا يغير من هذه الحقيقة شيئا، كما أن المساس بالوضع القانوني أو التاريخي للمدينة لا يخدم رؤية حل الدولتين".

ودعا أبو الغيط أستراليا باعتبارها دولة ذات مكانة على الصعيد العالمي، إلى أن تكرس جهودها من أجل استئناف عملية سياسية ذات مصداقية تتناول كافة قضايا الحل النهائي، بينها القدس.

وفي مايو/ أيار الماضي، نقلت الولايات المتحدة وغواتيمالا سفارتيهما رسميًا من "تل أبيب" إلى القدس.

وجاء نقل السفارة الأمريكية للقدس تنفيذًا لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في يناير/ كانون الثاني 2017، أن بلاده تعتبر القدس بشقيها الشرقي والغربي "عاصمة لإسرائيل".

ولاقت الخطوة الخطوة الأمريكية تنديدًا دوليًا واسعًا.