إزالة الصورة من الطباعة

200 مواطن من يطا يُرحّلون إلى قباطية بـ"قرار عشائري"

رُحّل 200 مواطن من بلدة يطا جنوبي مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة للسكن في بلدة قباطية جنوبي مدينة جنين بشمال الضفة بعد أن طالهم قرار طرد بـ"حكم عشائري"، على خلفية قضية قتل.

وقال رئيس بلدية قباطية بلال كميل لوكالة "صفا" يوم السبت إن بلدة قباطية استقبلت 200 مواطن من يطا أغلبهم نساء وشيوخ وأطفال رُحّلوا بقرار "الحكم العشائري على خلفية حادثة القتل الأخيرة في يطا".

وأشار إلى أن البلدية تعمل مع مؤسسات البلدة على استيعاب الموقف، للقيام بواجبها الإنساني من جهة، واحتواء تداعيات الحدث بالتعاون مع المؤسسات المختلفة.

وكان القضاء العشائري قضى بإبعاد 30 أسرة من عائلة "ملش" من بلدة يطا وترحيلهم بسبب حادثة قتل المواطن طاهر شناران في التاسع من الشهر الجاري.

من جهتها، قالت مصادر محلية في قباطية لوكالة "صفا" إن المشكلة التي تسعى مؤسسات البلدة لتدارسها هي أن القاتل غير معروف بشكل محدد، وبالتالي فإن تداعيات قضية القتل غير معروفة، ما يجعل من استيعاب هذا العدد الكبير في قضية لم يعرف القاتل فيها بشكل محدد مرشح لارتدادات من عائلة المغدور.

وعلمت "صفا" أن رئيس بلدية قباطية دعا لاجتماع عام في البلدة من أجل أخذ قرار جماعي بشأن كيفية التعاطي مع هذا اللجوء الكبير، في ظل انتقاد كبير للأحكام العشائرية وضعف القضاء الرسمي.