إزالة الصورة من الطباعة

القرعاوي: اعتقال الاحتلال للنساء والقادة محاولة لإسكات صوتهم المؤثر

قال النائب في المجلس التشريعي عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية المحتلة فتحي القرعاوي إن حملة الاعتقالات التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي بحق قادة الضفة ونسائها "محاولة لإرهاق وإنهاك أصحاب الصوت الحر والمؤثر".

وأضاف القرعاوي في تصريح صحفي صدر عنه أن "اعتقال الحرائر في الضفة الغربية يجب أن يثير غضب وردة فعل كل الشارع الفلسطيني"، داعيا مؤسسات حقوق الإنسان إلى ضرورة التدخل والإشارة لانتهاكات الاحتلال وتوضيحها للعالم.

واعتبر القرعاوي أن حملة الاعتقالات الإسرائيلية "خير دليل على عقدة الهوس الأمني لدى هذا الاحتلال، وهي مؤشرات بأنه زواله أصبح وشيكًا".

وأوضح النائب في التشريعي أن هناك "حالة من التمادي عند الاحتلال في اعتقال النشطاء والنساء، وهو ما يحتاج لوقفة حقيقية على كافة المستويات الرسمية والشعبية لإجبار الاحتلال على وقف هذه السياسة".

ودعا شعبنا وعائلاته لمزيد من الصبر والصمود، مشيرًا إلى أن اعتقالات الاحتلال لم تتوقف على مدى السنوات الماضية "ولم يزد ذلك الفلسطيني إلا ثباتًا وإصرارًا وإيمانًا بالتحرير، بل إن الاعتقال يمثل رافعة لشعبنا لإن قضيته عادلة ومقدسة".

وزاد جيش الاحتلال أخيرًا من وتيرة اعتقال قادة حركة حماس، والنساء المؤثرات في المجتمع، خلال المداهمات الليلية في الضفة الغربية.