إزالة الصورة من الطباعة

تظاهرة بالرملة ضد "قانون القومية" العنصري

شارك العشرات من أهالي اللد والرملة ويافا بمشاركة القوى الوطنية والسياسية في الداخل الفلسطيني المحتل مساء الثلاثاء في تظاهرة احتجاجية ضد "قانون القومية" العنصري، وذلك أمام مركز شرطة الرملة.

وتأتي هذه التظاهرة ضمن سلسلة فعاليات أقرتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية والقائمة المشتركة، والتي سوف تستمر خلال الأسابيع القادمة.

ورفع المتظاهرون لافتات عديدة نددوا من خلالها بفحوى القانون منها: "سجل أنا عربي" و"العار على حكومة الأبارتهايد" و"يسقط قانون القومية".

وهتف المتظاهرون بشعارات رافضة ومستنكرة للقانون مطالبين بإلغائه.

يُذكر أن الكنيست الإسرائيلي صادق نهائيًا بيوليو المنصرم على "قانون القومية" الذي ينص بالأساس على أن "اسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي"، وينص على تقويض اللغة العربية وإحلال العبرية كلغة رسمية، وإعطاء اليهود حرية إقامة المزيد من المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 وهو ما لاقى ردود فعل فلسطينية غاضبة، لكونه يستهدف الوجود الفلسطيني في الداخل.