إزالة الصورة من الطباعة

الاحتلال يقصف نقطة رصد للمقاومة شرق غزة

قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي صباح السبت نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة.

وأفاد مراسل "صفا" بإطلاق مدفعية الاحتلال المتمركزة على الحدود الشرقية لمدينة غزة 3 قذائف مدفعية صوب مرصد للمقاومة شرق حي الزيتون.

وأشار إلى أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات نتيجة القصف.

فيما ذكر المتحدث باسم جيش الاحتلال إن "قواتهم هاجمت قبل قليل موقعًا لحركة حماس شمال قطاع غزة ردًا على تسلل عدد من المشتبه بهم من السياج الحدودي". على حد تعبيره.

يأتي ذلك بعد ساعات قليلة من عودة الهدوء إلى قطاع غزة بعد التوصل إلى الحالة السابقة من التهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية، بفعل جهود مصرية وأممية.

وذكر مراسلو (صفا) أن التهدئة سبقها سلسلة غارات إسرائيلية عنيفة طالت أكثر من 20 موقعًا للمقاومة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وسبق ذلك، استشهاد 4 فلسطينيين بينهم 3 مقاومين من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في استهداف جيش الاحتلال لنقاط رصد للمقاومة شرق خانيونس ورفح فيما استشهد الرابع خلال مشاركته في فعاليات مسيرة العودة شرق مدينة غزة.

وأعلن الناطق بلسان جيش الاحتلال الليلة مقتل جندي من لواء "جفعاتي" إثر إصابته بعيار ناري في الصدر من قناص فلسطيني.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم واحد من التهديد الذي أطلقته كتائب القسام تعليقًا على استشهاد أحد عناصرها وإصابة آخرين بقصف إسرائيلي طال نقطة للمقاومة شرق رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت القسام في بيان مقتضب وصل وكالة "صفا": "إن إقدام العدو الجبان على استهداف نقطة لمجاهدينا من قوة حماة الثغور شرق رفح ظهر اليوم، والذي أدى إلى استشهاد المجاهد عبد الكريم إسماعيل رضوان لهي جريمةٌ نكراء وحماقةٌ يتحمل العدو المسئولية الكاملة عنها، وسيدفع (الاحتلال) ثمنًا من دمائه مقابلها فالجزاء من جنس العمل".